صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3904

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هوليود بوليود... إسلامود!

  • 06-05-2017

تعتبر صناعة السينما أكثر الوسائل تأثيرا على ثقافات الشعوب إطلاقا، والمتابع للأفلام الأميركية في «هوليود» يلاحظ مدى اهتمامهم بغرس المفاهيم الغربية لدى المشاهدين مثل «الحلم الأميركي» الذي ترسخه كل الأفلام بأنه في أميركا لا يوجد مستحيل، وتعزيز المساواة بين الرجل والمرأة، وأن القانون سيف على الجميع، ومحاربة العنصرية بجميع ألوانها، ولا تمييز بين المواطنين، فالأفضل هو المفضل دوماً، ولأجل أن تمتد هذه المفاهيم إلى العالم استثمروا في صناعة الأفلام التي تفوق إيراداتها 40 مليار دولار، وهي تعادل حجم الاقتصاد البحريني على سبيل المثال!

وبعد أن انطلقت هوليود في أول فيلم لها سنة 1908 ، لحقت بها صناعة الأفلام الهندية «بوليود» في 1931 ، وها هي أفلامهم اليوم تجتاح كل بيت واشتهروا بالقصص الغرامية والرقص التراثي مع كثير من نوبات الحزن، حتى بات المشاهد متأهباً للبكاء متحصناً بالمناديل حين تدق ساعة تلاقي الدموع على الخدين!

وبالرغم من كل هذه النجاحات، فإن ذلك كله لم يحرك في وجدان العرب حافز المنافسة لكي ننقل إليهم المفاهيم التي نعتز بها، باستثناء محاولة يتيمة كانت مع فيلم الرسالة،

وعن فيلم الرسالة أشجان وآلام، فقد رفع المخرج السينمائي مصطفى العقاد راية إنتاج فيلم الرسالة، حيث أجيز النص من قبل علماء الأزهر الشريف، وبتمويل خليجي، وفي ثنايا الإنتاج تخلت بعض الدول الخليجية عن تمويله، وتصدى معمر القذافي لتكلفته، وبعد عرض الفيلم في 1976 تراجع الأزهر عن موافقته عليه، وشنّ علماء الأزهر والخليج حرباً ضروساً على الفيلم ورأوا أنه من المحرمات بل الموبقات أن يجسد الصحابة في فيلم سينمائي!

الآن وبعد مضي 41 سنة على تلك الحملة الشعواء على المغفور له مصطفى العقاد وفيلم الرسالة الذي كان يهدف فيه إلى مد الجسور بين العرب والغرب، تفهم الخليجيون أنه لا مفر من السينما وضمنوها في رؤيتهم التنموية، وأنه لابد من الولوج من بابها لنصنع من ثقافتنا وتراثنا أفلاما نبين فيها للعالم أصالتنا، ومن كان يعارض أفلام «هوليود وبوليود» فلا أظنه سيمانع إذا ما سميناها «إسلامود»، فذلك من الحيل الذهنية التي تنطلي على المسلمين لتمرير ما كان بالأمس حراماً، لكنه اليوم سيصبح حلالاً وباسم جديد!