صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3963

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فرصة

  • 08-04-2017

في الحياة العامة هناك عدة فرص وعدة ظروف يمر بها الإنسان في كل مرحلة من مراحل عمره، لكن القيود التي تُفرَض علينا قد تجبرنا على تجاهل هذه الفرص لعدم توافر أي عنصر من العناصر المساعدة لاغتنامها، وعلى ذلك فلو هيئت للشباب الأجواء وأتيحت لهم المقومات لأضحوا منشغلين بحياتهم العملية سالكين طريق الإبداع، مبتعدين عن توافه الأمور، متجاهلين لغة الإحباط التي أجبرتهم على اللجوء إلى ما يشغلهم عن واقعهم المرير.

الأسبوع الماضي التقيتُ ومجموعة من الشباب بوزير التجارة، وكان صندوق المشاريع الصغيرة هو محور حديثنا، باعتبار أنه يمس جل اهتمامنا وتنحصر فيه تطلعاتنا وترتبط به آمالنا، وقد اتفقت الآراء التي أثيرت في ذلك اللقاء على أن بيئة العمل هي التي تهيئ الفرص الحقيقية للشباب، وهو ما يجب على الصندوق أن يهيئه لهم بشكل واقعي كي يتسنى لهم العمل في مشاريع تترجم أحلامهم وتطلعاتهم إلى واقع يعيشونه، وأن ننتقل من سياسة الوعود إلى سياسة التطبيق، وناقشنا كيف أن الصندوق لم يقم بدوره الرئيسي حتى هذه اللحظة في تهيئة بيئة العمل التي تتناسب مع طموحاتنا كشباب، فكانت هناك عدة أمور مطروحة كي تهيئ لنا بيئة عمل سليمة، ومنها على سبيل المثال إنشاء مركز دراسات استراتيجي يوفر قاعدة بيانات للمشاريع، فمثلاً إذا أردت أن أفتح مصبغة أو مطعماً في منطقة معينة، يوفر لي هذا المركز المعلومات، كالعدد الكامل لنفس النشاط في تلك المنطقة، أو عدد المستهلكين أو نسبة الكثافة السكانية، حتى تكون هناك قاعدة صلبة تبنى عليها دراسة الجدوى، ومن جهة أخرى تم طرح فكرة فتح باب تأهيل مكاتب لإعداد دراسات جدوى ذات جودة عالية معتمدة من الصندوق وتحت إشرافه ودعمه، حتى لا يقع الشباب في أخطاء تقدير المشاريع، أو يصبحوا فريسة سهلة بيد أصحاب مكاتب الدراسات غير الواقعية.

ومن الأفكار الجديدة التي طُرِحت كانت فكرة ترخيص مواقع في الحدائق العامة التابعة للهيئة العامة للزراعة أو ترخيص سيارات المأكولات الخفيفة (food trucks) في مواقع المشروعات السياحية كمواقع جديدة تتبع الصندوق وتوزع على الشباب.

وتطرق اللقاء إلى موضوع الأراضي المخصصة للصندوق وبطء إجراءات استلامها وتسليمها للمبادرين، فمن غير المنطقي أن تخصص أراض صناعية بمساحة كبيرة للصندوق، ولا يقوم باستلامها أو يبادر إلى استعجال إجراءاتها. وأخيراً وليس آخراً فكرة هاجس الشباب من تحويل دور الصندوق من جهة تساعدهم إلى جهة تقتل طموحهم بالبيروقراطية والمحسوبية، فكانت الحلول المطروحة هي تدريب وتهيئة الموظفين على التعامل مع المبادرين والإجابة عن كل أسئلتهم، ومن الأفكار المطروحة كانت التسويق للصندوق من خلال مشاريع واقعية تم البدء بها لتكون دافعاً للشباب للجوء إلى العمل الحر.

اللقاء كان جميلاً، وبادرة الوزير واهتمامه بما طُرِح ووعوده بالتنفيذ كانت أجمل، لذا نأمل أن نرى ما تم طرحه في اللقاء مترجماً إلى واقع نعيشه، حتى يعطى كل شاب فرصة حقيقية ليشق طريقة بالأسلوب الذي يريده بعيداً عن إحباطات الوظائف والروتين الحكومي، وحتى يكون لنا ولأبنائنا فرصة نستطيع اغتنامها لكي نتساوى مع من سبقنا.