صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3984

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الأزمة الرياضية والفهم الخطأ لها

  • 10-09-2016

كثيراً ما يختلف الناس في تحليل الأزمة الرياضية والإيقاف الرياضي ويسهبون في نقاشها ومن المتسبب فيها، وكيف نستطيع أن نخرج منها، وكيف ننتقم ممن تسبب فيها.

إن أزمتنا الرياضية الحقيقية يا سادة هي في جهلنا بمفهوم الرياضة الذي يشمل ثلاثة أقسام مترابطة وهي: الرياضات التنافسية، والرياضة للجميع، وصناعة بطل، التي لا نجد حتى من يهتم بها أو يعزز الوعي الرياضي لأفراد المجتمع بها.

جهلنا بمفهوم الرياضة جعلنا تحت إهمال المعنيين والقائمين على المؤسسات الرياضية في بلدنا الكويت، فهم لم يعملوا أو أنهم يجهلون كيفية تحريك دفتنا نحو الإنجاز الرياضي الحقيقي الذي ينعكس إيجاباً على صحتنا وحياتنا اليومية، والذي يمكن أن يحدث من خلال رسم مجموعة من الاستراتيجيات الواضحة لتعزيز مفهوم الرياضة في المجتمع.

فلو سألنا العامة من الناس عن مفهومهم عن الرياضة والنشاط البدني لرأيت الغالبية العظمى تختزلها في قسم واحد فقط من أقسام الرياضة وهو: الرياضة التنافسية مثل كرة القدم والطائرة والسلة... إلخ. والتي طالها الإيقاف الرياضي الذي يعد جزءا من مفهوم الرياضة بشكله الأشمل، وتناسوا أو جهلوا مفهوم الرياضة للجميع ومفهوم صناعة بطل، فهذه المفاهيم والأقسام يا سادة هي الرياضة الحقيقية التي يجب أن نعمل على تطويرها لنستفيد منها بدنياً وعقلياً ونفسياً واجتماعياً، أي أننا يجب ألا نحبط لخسارة الأنشطة التنافسية التي لا نستفيد منها بشكل كبير في واقعنا وحياتنا اليومية، ونلتفت إلى ما هو مؤثر وواقعي، ويلامس حياتنا بصورة أكبر وأهم، دون أن نحمل المسؤولية لأحد.

فها هي الرياضات التنافسية قد أوقفت، وعلم الكويت لم يعد يرفرف في المحافل الرياضية، فهل نيأس؟ وهل ننتظر؟ أم هل علينا أن نتوقف عن التفكير في تطوير أنفسنا وحياتنا؟ أم ننطلق للتفكير في تطوير مستوانا وفهمنا الرياضي الذي سيشكل حلاً لكثير من مشكلاتنا الرياضية والصحية الحالية التي تنبأت بها منظمات عالمية؟

الكويت حاليا وفق إحصائية الاتحاد العالمي لمرضى السكر لديها 180 ألف كويتي مصاب بالسكري من النوع الثاني، وهو أحد أنواع مرض السكري وأخفها ويمكن أن يعالج، فالمصابون به يأخذون جرعات علاجية كالحبوب لمساعدة البنكرياس على العمل بشكله الطبيعي، وتحدث الإصابة نتيجة عدة عوامل أهمها زيادة الوزن وقلة النشاط البدني، ويبلغ حجم الإنفاق لكل حالة 2.006 ألف دولار، فيتجاوز حجم الإنفاق العام لمعالجة المرض 360 مليون دولار، أي 100 مليون دينار سنوياً تقريباً، وهذه تكلفة علاج مرض واحد فقط تنفقه وزارة الصحة، ولك أن تتخيل كلفة باقي الأمراض كالسمنة والكولسترول وأمراض القلب، فلو افترضنا أن هناك استراتيجية واضحة في المجتمع لتعزيز مفهوم الرياضة للجميع لكان من الممكن تخفيض هذه النسب وجعلها أقل نسبياً، وانعكاس ذلك إيجاباً على صحتنا ومجتمعنا الذي نعيش فيه، وهذا مثبت بالأدلة والبحوث العلمية.

ومن جهة أخرى لو نظرنا إلى إحصائية أخرى أشد وأكثر خطورة، وهي إحصائية منظمة الصحة العالمية التي تنبأت بمعدلات مرض السكري من النوع الثاني لوجدناها تذكر نسب الإصابة بمرض السكري في الكويت، خصوصاً لمن هم دون سن العاشرة، أنها ستتجاوز 34% في عام 2025، أي أن 7 مصابين بالسكري من النوع الثاني على الأقل في كل فصل دراسي مكون من 30 طالبا، وهذه كارثة حقيقية تداهم جيلاً بأكمله، فمن هنا لا بد أن ندق ناقوس الخطر، ونبدأ بتثقيف أنفسنا رياضيا، ونعمل على توفير كل الإمكانات التي تعزز وتساعد فرصنا في ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية التي تخدم الأسرة والمجتمع كافة.