صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

قصيدة: وأخذتَني نمشي معاً...!!

  • 19-07-2016

مالَ قلبي،

نحو طلعتكَ التي هلّتْ علينا.

حين نورتَ وزيّنت،

وأكملتَ المكانْ.

كحلتني،.

حين التقتْ عيناي في عينيك.

ويدايَ بين يديك.

وجعلتني أنسى وجودي فجأة.

وسألتُ نفسي مَنْ أنا؟

في أي عرس، أيّ حُلم.

أم أنني في ليل وهمْ...!

***

وأخذتني نمشي معاً.

بين ضوءين من الورد،.

ومن عطر المساءْ.

وسألتني عني كثيراً.

وطلبت أن أحكي كثيراً.

وأذكرُ قلت لك:.

يا سيدي مَن أنت؟.

من أي حزنٍ جئتْ؟.

ماذا تريد من التي،

فقدتْ جميعَ سيوفها وخيولها.

وتهيأتْ للصمت؟

يا سيدي:

إن نبضي زاد عد النبض لك.

فابدأ وخلصني،.

من الزمن الذي يمضي

بلا معنى ولا طعم ولون.

غير نزف الحزنْ.

من شتاءٍ هزّني.

من رعدهِ وضجيجه المجنون.

إن أجراسي ستنهض،

تقرعُ الأجراسَ لك.

كي يُزهر الدحنون.

***

يا سيدي:

وتهيأتْ روحي لشمسك.

سيكون سيفي تحت سيفك.

وسأنتمي دوماً إليك.

ليكون عمري.

سنَداً لعمرك إن أردت.

بطيوره، وحقوله، ومواسمه.

يا سيدي:

أصداف عمري كلها.

خذها معك.

وخواتمه.

لتكون أنت بدايتي.

ونهايتي،.

والخاتمةْ....!

******

رأيت مرّة ...!!

رأيتْ مرّة،

_ فيما رأيت _

كأنني في خيمة...

تحت غيمة..

تزخّ فوقي المِسكْ..

سبحتُ بعدها...

في موجةٍ من الندى....

تحت خيمة عِشقْ...!!

***

وبدأت أحلم...

أن أراك فجأة أمامي...

كطائر برّي..

آتٍ من القمر...

يحطّ بين يدي..

فوق ساحل عُمر...

أركض بعدها إليك...

أحضنكْ....

وأقول لك:

يا سيدي:

أنا منذ عمر أنتظرْ...

_ من زمانٍ من زمانْ _

طلوع كوكبكْ...

***

خذني إذن معك....

وسادة،

أو وردة،

أو نجمة،

أو خاتما بإصبعك.

وقبل أن تنام....

دعني أظل جانبك..

كي أحرسك...!