صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3961

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أرسطو وترجماته في إسبانيا!

  • 19-09-2015

القليل منا يعرف أن كتابات أرسطو، أحد أهرام الفلسفة الفكرية والعلمية، كانت على وشك الضياع المحتم لولا وجود أرض احتضنت هذه الأهمية الفكرية الإبداعية لأرسطو، إذ لعبت إسبانيا دوراً مهماً في نشر ونقل هذه العلوم إلى أوروبا والمشرق، وليس فقط علوم أرسطو وفلسفته.

كانت إسبانيا بمنزلة هذا الدهليز الجغرافي المثالي، لاحتوائها على هذا الكم الهائل من العلوم ونشرها، ولكي تسهل الرؤيا علينا أن نعود بالزمن، وتحديداً إلى العصر السادس، عندما أصبحت الثقافة ذات وزن وأهمية، وتم نقل كم هائل من الكتب والمخطوطات إلى بغداد في ظل الخوف الشديد من فقدانها في الطريق، فأصبحت مكتبة بغداد هي حلقة الوصل الأهم بين هذه الثقافة الإغريقية التي كانت على وشك الزوال وبين الحضارة العربية الإسلامية.

وقد وصلت هذه العلوم إلى العلماء العرب ذوي العقول المتفتحة والمرنة، فبدأوا عملية الترجمة، والدراسة، والمقارنة والنقد الأدبي، وكانت بمنزلة حرب فكرية أوروبية على العلوم العربية، فنشأ هذا الانصهار الثقافي والتعطش العلمي الرهيب من قبل العلماء، والفضل كل الفضل يعود إلى عقولهم الرائعة في تقبل الآخر وتصرفهم الحكيم حيال كتب ومخطوطات تعادل وزنها ذهباً مصفى.

من بين هؤلاء الفلاسفة العرب ذوي العقول المتزنة، يظهر لنا بين صفحات التاريخ الكِنْدي، الذي لقبته أوروبا بفيلسوف العرب، ولكن خط سير الفكر "الأرسطي" إن جاز وصح التعبير أتى عن طريق ابن سينا في العصر الحادي عشر، والقرطبي ابن رشد في العصر الثاني عشر، إذ كان لابن سينا أسلوب محدث لفكر أرسطو، أما ابن رشد فكان شديد الولاء لكل كلمة وحرف من فكر أرسطو، وقد يرجع الفضل في هذا إلى الخليفة عبدالرحمن الأول في العصر الثالث عشر، الذي أعطاه الحرية المطلقة في الكتابة.

وبسبب هذه العقلية من الخليفة وإعطاء العالِم هذه الحرية لكي يطلق العنان لأفكاره، بطريقة أو بأخرى، أتجرأ بأن أقول إن الفلسفة الإسلامية الكلاسيكية الصارمة نوعاً ما ماتت على يد ابن رشد، لتتحول الأندلس في العصر الثاني عشر إلى ينبوع من العلوم، فيصبح الفن والفلسفة الشغل الشاغل للعقول الراقية.

ورويداً رويداً تتصفح أوروبا الترجمات من العربية إلى اللاتينية! وكان معظمها في الطب، والرياضيات، والفلك وغيرها من العلوم، فتبدأ رحلة النور والخروج من الظلمات عن طريق الترجمات الجماعية من قبل رجال الدين المسيحيين واليهود، فضلاً عن المسلمين، الذين جمعهم الفضول العلمي وعشق الترجمة.

ولكن مع الحروب الصليبية لاسترداد الأندلس، وبسبب التعصب الديني، يتوجه كل من المسلمين واليهود إلى مدينة طليطلة مهد المرابطين والموحدين، فينشأ واحد من أقوى مراكز الترجمة واستكمال الحركة الترجمية، وهي الأكاديمية الملكية للترجمات في طليطلة.

 ومن أهم المترجمين هناك الإسباني خوان دي سيفيجا، الذي يشار إليه بالبنان ويوصف بـ"المستعرب"، وأيضاً المترجم أوغو سانتانا، وماركو دي توليدو، ويجمع بين هؤلاء المترجمين صفة مهمة أنهم كانوا يجهلون العربية تماماً لكنهم تعلموها على يد العرب المترجمين، واجتمعوا مع اليهود والمستعربين للعمل الترجمي الجماعي، وأصبحوا في ما بعد من أيقونات المتعمقين في العربية واللاتينية.

وبكل تواضع، فقد درست كاتبة هذا المقال الأسس الترجمية والبروتوكول الترجمي في تلك الأكاديمية الملكية للترجمات في طليطلة، مدة تقارب العام، لتتيقن أن الترجمة بلا شك ديدن الحضارة والتمدن والازدهار.

ودمتم بعشق إسباني...