صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3962

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

حالة رمضانية عجيبة

  • 04-06-2016

على "خطوات الشيطان" يبدأ رمضان لهذا العام، فهذا اسم أحد المسلسلات الرمضانية والذي سيبدأ عرضه بعد غد الاثنين. لقد تفنن المخرجون ومعهم إخوانهم المنتجون هذا العام في العناوين والمضامين، وهم الآن يستعدون لإطلاق بضاعتهم في سوق الصائمين، والتي نتمنى لها الكساد العظيم والخسران المبين. هؤلاء الباعة قاموا باختيار أساليب التشويق وإطلاق إشارات الجذب والتسويق علها تصيبنا وتصيدنا!!

أطلقوا علينا "المحتالة" حيث الخداع الزوجي والانفلات العائلي ونقل العصمة بواسطة التحايل والانتقام. من الاحتيال إلى "خيانة وطن" ويكفي هذا العنوان عن الخوض في باقي تفاصيل الحلقات. نأتي إلى المهم... الغرام الذي خصوا به رمضان، فمن "هبة" التي تغوي رئيسها في العمل إلى "حالة عشق" تقوم بها مقدمة برامج تحمل الكثير من المؤهلات لإغواء مليونيراً شاباً طمعاً في أملاكه وأطيانه. ولا ننسى "أهل الغرام" الذين سيهلّون علينا مع رؤية الهلال بلوعاتهم وآهاتهم ودموعهم ومكياجهم وغرف نومهم... ونظراتهم المليئة... بالمشاعر الدافئة.

ولزيادة التأثير أيها الصائم نهاراً والمتفرج ليلاً يجب أن تفاجئك "دقة قلب" مما ستشاهده من هاتين البنتين اللتين يطلقهما أبوهما القروي في المدينة بعيداً عن عينيه ومراقبته، فتتعدد علاقاتهما من الصبيان والشبان، وتظهر الجرأة التي لا حدود لها والفلتان الأخلاقي، ودور الأب ينحصر في المراقبة من بعيد وتقييم الأوضاع المخلة الخادشة... الأخ يبي يصير تربوي حنون، والبنات؟؟

"كلمة السر" في رمضانكم يا مسلمين هي الخيانة الزوجية... ومن قبل المرأة هذه المرة. متابعة مشوقة ومفيدة! وما دمنا في موضوع الخيانة، فحتى "سوبرمان" لم يسلم منا، الأخ سوبرمان كان طائراً إلى أناس في طرف كوكبنا الشرقي لإنقاذهم، وفجأة رأى شارع الهرم تحته فألهمه وألهب مشاعره، فنزل سوبرمان... وفجأة تخطفته إحداهن وعاش معها قبل أن يكمل مهمته الإنسانية، بعدها اكتشفت هذه السيدة أنها حامل من السوبرمان... يا لهوي! ماذا نفهم من هذه العلاقة السوبرمانية؟

نذهب إلى سيناريو جديد يعالج العلاقات الإنسانية أكثر من الحب والعشق وخلافه، فهذه "جود" تحاول قتل أبيها لأنه لا يوافق هواها ولا يناسب مبتغاها...... ونعم التربية! وبالتوازي مع جود نرى ذلك الرجل المجرم الذي يحاول تزويج ابنته المصابة بالإيدز من شاب يعمل لديه... فهو "زواج بالإكراه". لا تذهبوا بخيالكم بعيداً وتظلموا المسكينة، فالإيدز قد اكتسبته من نقل دم لا من شيء آخر.

أحضروا الثورة السورية الباسلة بعد أن كسروا سيفها وأخرجوها "بلا غمد" وجعلوا الأبطال سفاحين، وهم من تسبب في مآسي سورية الجريحة، وعندما أرادوا تعديل الصورة أحضروا "خاتون" لاختلاق علاقات عاطفية من تحت الركام، وما بين الشهداء ومع صراخ الأيتام ودموع الثكالى...... فكذبوا وأفسدوا.