صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3903

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المصادر الخفية للعملة الصعبة في كوريا الشمالية

  • 26-03-2016

يشتمل قرار الأمم المتحدة الجديد على أقسى العقوبات التي تعرضت لها كوريا الشمالية حتى الآن، والذي سوف يفضي إلى توجيه قدر كبير من الضغط على نظام بيونغ يانغ بسبب حظر استيراد الفحم والحديد من ذلك البلد، ويشكل الفحم والحديد حوالي نصف صادرات كوريا الشمالية الى الصين.

ولكن مع هبوط أسعار الفحم والحديد في السنوات الأخيرة عمدت كوريا الشمالية الى تطوير مصادر اخرى للعملة الصعبة، بما في ذلك تصدير العمالة وتنمية السياحة، ولم يكن تصدير اليد العاملة والسياحة، التي تعتمد في الغالب على الصين، ضمن قرار مجلس الأمن الدولي الجديد على الرغم من أن بكين سوف تتخذ اجراءات ادارية ضد ذلك البلد اذا رأت أن هذا هو الوقت الملائم لتوجيه رسالة قوية الى بيونغ يانغ.

كان سوق الهاتف الجوال المصدر الجديد للمال بالنسبة الى حكومة بيونغ يانغ ولديها حوالي ثلاثة ملايين مشترك، أي أكثر من 10 في المئة من عدد السكان، كما أن الأرباح السنوية تقدر بين 200 و400 مليون دولار حتى الآن.

وتحظر كوريا الشمالية على اوراسكوم، وهي الشركة المصرية التي تملك حصة تبلغ 75 في المئة في المشروع المشترك، اخراج أرباحها من البلاد، والتي سوف تفضي الى تدفق واسع للعملة الصعبة الى خارج كوريا الشمالية، ولدى "كوريولنك" ايداعات نقدية تعادل ما يصل الى 653 مليون دولار، بحسب معدلات الصرف الرسمية، في نهاية شهر يونيو الماضي، وبلغ دخل التشغيل في أول 9 أشهر من السنة الماضية 170 مليون دولار.

وعلى أي حال، كانت سلطات بيونغ يانغ تطالب اوراسكوم باعادة استثمار أرباحها في كوريا الشمالية ما يعني بشكل فعلي مصادرة حصة اوراسكوم من الأرباح، ولا يستطيع النظام تحمل تدفق المال الى الخارج بأكثر من 600 مليون دولار بعد هبوط صادرات بلاده الى الصين بحوالي 300 مليون في سنة 2015 وإغلاق مجمع كيسونغ الصناعي في وقت سابق من هذا العام الذي خفض التدفق السنوي بما يصل الى 100 مليون.

وحصلت "أوراسكوم" في السنة الماضية على فرصة لتحويل أرباحها في كوريا الشمالية عند معدلات السوق السوداء الملائمة، والتي كانت ستضع إيداعات الشركة المصرية النقدية في شهر يونيو عند حوالي 30 مليون دولار في مقابل 658 مليون دولار. وفي حال قبوله كان ذلك الاتفاق سوف يرغم اوراسكوم على اعادة سبعة في المئة فقط من اجمالي استثماراتها البالغة 400 مليون دولار بما في ذلك الأموال التي أنفقت من أجل اصلاح فندق رايغيونغ المكون من 105 أدوار في كوريا الشمالية منذ سنة 2008.

وإضافة الى ذلك فقد خرقت كوريا الشمالية الاتفاقية التي منحت اوراسكوم الحقوق الحصرية لتشغيل شبكة الجوال حتى نهاية عام 2015، إذ ضمنت للشركة المنافسة بايول، المملوكة بالكامل للحكومة، حوالي مليون مشترك منذ طرحها في شهر أكتوبر سنة 2013.

وأشارت الحكومة الى أنها تنوي دمج كوريولنك مع بايول من دون اعطاء اوراسكوم أي سيطرة ادارية على الرغم من تردد اشاعات عن عزم اوراسكوم رفع دعوى قضائية ضد شريكتها الكورية الشمالية، وليس أمام الشركة المصرية في نهاية الأمر سوى التخلي عن أصولها في هذا البلد.

Yonho Kim يونهو كيم