صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3958

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فهد العليوة: «اليوم الأسود» سيصور في مارس

يخرجه دحام وأبطاله الفضالة وبوشهري والبلام

أعلن الكاتب الدرامي أن مسلسل «اليوم الأسود» في مرحلة انتظار موافقة الرقابة لإجازته رسميا، وسيتم تصويره في مطلع مارس المقبل، مع المخرج محمد حام ومن أبطال العمل الفنانين حسن البلام وإلهام الفضالة ومحمود بوشهري وعبدالله بوشهري.

ويعتبر العليوة المخرج محمد دحام أستاذه وأخاه الكبير، وعرّابه في المجال الفني، تبناه في «ساهر الليل»، وكان يستشيره حتى في أعمال ليست من إخراجه، مثل «حال مناير» و«قابل للكسر» و«الملكة».

وحول مسلسل «حال مناير»، أكد العليوة أن العمل بسبب ظروف توقيت عرضه في رمضان أثرت في عملية انتشاره بشكل كبير، لكن في العرضين الثاني والثالث على شاشة تلفزيون الكويت، أسهم في تحقيقه أصداء طيبة ليست فقط في منطقة الخليج، بل على مستوى العالم العربي حيث وردته عدة اتصالات إيجابية ومتفاعلة مع المسلسل من العراق والأردن وسورية وليبيا.

وأشار إلى أن الأصداء الطيبة التي رافقت «حال منايل»، شكلت حافزا لخوض غمار تجربة الكوميديا ثانية، متمنيا تكرارها عما قريب، لافتا إلى وجود عمل كوميدي سيجمعه بالفنانة القديرة حياة الفهد، إلا أن الظروف الإنتاجية وقفت حاجزا فلم يكتمل المشروع.

وعن تغيير اسم المسلسل من «فال مناير» إلى «حال مناير»، ذكر أن العمل يدور حول شخصية محورية هي «مناير»، و«فال» أراده لسببين أنه الودع عند العرب وعند الكويتيين هو الحظ، وفكرة المسلسل عن استخدام مناير للفال لتغير من حظها، والحظ لن يتغير إلا عندما تصنعه بنفسك، من دون أن تعتمد على الظروف.

عندما اعترضت الرقابة على مفردة «فال»، أصبت في حيرة، حتى لا أضيع مجهود فريق العمل كله، والإعلان عنه طرح على صعيد الإعلام والصحافة، والحديث عنه سبق التصوير بأربعة أشهر، فإذا تغير العنوان بأكمله فسيصبح كأنه مسلسل آخر، فاختارت حياة الفهد «حال» فتغير حرف واحد فقط، ووجهنا رسالة أن الاسم لا يفرق كثيرا.

كما أشار إلى أنه مهما ركز في كتابة الحوار وتفاصيل الشخصية، فلابد من الممثل المتمكن وله باع طويل في المجال أن يضيف للشخصية من خبرته ويرفعها ويعطيها روحا أكبر، كأنها شخصية حقيقة.

وبين أن البحث والمقابلات الشخصية الدراسة الجيدة لأي عمل تظهره بالصورة كأنه عايشها، هذا ما حدث معه في كتابة مسلسل «ساهر الليل»، وكذلك الجزء الثالث منه بعنوان «وطن النهار» الذي وثق الغزو الغاشم، حيث كان في الثامنة من عمره في تلك الفترة، مشيرا إلى اعتماده على كتاب «يوميات مذيعة مرابطة» للمذيعة نادية صقر، لأنه الوحيد الذي ركز على الحياة الاجتماعية وموثق بالتواريخ والوقت والأيام.

وبالنسبة إلى الكتابة لمسرح الطفل، أكد العليوة أنها صعبة جدا، وكانت تجربته الأولى فيها نوع من التعجل، تحمس لها، ولم يرض عنها أبدا، فأخذ قسطا من الراحة ليعيد حساباته مرة أخرى في هذا المجال، وإذا قرر خوض تجربة أخرى يجب أن تكون مدروسة مئة في المئة، لأن ثمة مسؤولية في الكتابة للطفل أكثر من الكبار.