صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3623

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكليب: ننتظر رأي «الأشغال» لحسم مناقصة «المطار 2»

أكد لـ الجريدة. أن اللجنة الفنية لم تقدم رأي الوزارة في توصيتها بإلغاء المناقصة

أعلن رئيس لجنة المناقصات المركزية أحمد الكليب أن اللجنة تنتظر الرأي الفني لوزارة الأشغال لحسم مناقصة مشروع «المطار 2».

وكانت اللجنة الفنية، وهي اللجنة الحكومية المشكلة من ست جهات، أوصت بإلغاء المناقصة، لارتفاع عروض الأسعار مقارنة بالكلفة التقديرية التي قدرها الاستشاري العالمي.

وقال الكليب، لـ«الجريدة» أمس، إن «المناقصات» لا تعتمد توصية اللجنة الفنية بل تعتمد رأي «الأشغال»، موضحاً أنه «يُفترض أن ترفع هذه اللجنة توصيتها إلى الوزارة لاعتمادها أو رفضها بحسب رؤيتها الفنية، وعندئذ تقرر (المناقصات) موقفها استناداً إلى قرار (الأشغال) لا استناداً إلى قرار اللجنة الحكومية».

وأضاف: «اجتمعت المناقصات مع أعضاء اللجنة الفنية الثلاثاء الماضي، وتبين أنها لم تقدم رأي (الأشغال) في توصيتها بإلغاء المناقصة، وهو الإجراء المعتمد لدينا، وبناء على ذلك تحدد موعد لاجتماع آخر الثلاثاء المقبل تقدم خلاله الوزارة تقريرها الفني بشأن المناقصة».

وتابع أن «اجتماع الثلاثاء، الذي حضرته رئيسة اللجنة الفنية وكيلة وزارة الأشغال المهندسة عواطف الغنيم وعضوان آخران إضافة إلى المستشار العالمي والمستشار المحلي، تمحور حول تقدير اللجنة للمناقصة والمشروع»، موضحاً أن «رأي (الأشغال) والقرار الوزاري عند تشكيل اللجنة يقضيان بأن ترفع اللجنة تقريرها إلى الوزارة حتى تعتمده أو ترفضه بحسب ما تراه مناسباً، وهو ما لم يحدث، لذا طلبنا من اللجنة رأياً صريحاً من (الأشغال) باعتماد أو عدم اعتماد رأي اللجنة الخاص بإلغاء المناقصة».

وقال الكليب: «من المفترض أن يصدر الرأي النهائي من الوزارة حتى تتم مناقشته، وطلبنا بعض التوضيحات من المستشار العالمي، وسيوافينا بها الثلاثاء، تمهيداً لاتخاذ قرار الإلغاء أو القبول، أو اتخاذ أي إجراء آخر».

يذكر أن اللجنة الحكومية الفنية أوصت في تقريرها بإلغاء المناقصة بعد درسها، لوجود زيادة في أقل العطاءات المقدمة قدرها 395 مليون دينار أي نحو 39 في المئة، مقارنة بالتكلفة التقديرية للمشروع.