صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3958

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الصين... اللاعب الكبير الجديد في القوقاز

  • 11-05-2015

اقتصر التعاون الجورجي- الصيني على المجال الاقتصادي، لكن النمو في هذا الإطار كان كبيراً، فقبل بضع سنوات، كانت المحفظة الصينية في جورجيا تتألف من مشاريع عدة منفصلة وخطوط تمويل وإقراض، لكن هذه المحفظة توسعت كثيرا في الآونة الأخيرة.

ما من مكان أقل ملاءمة على الأرجح بالنسبة إلى الديمقراطية المتقلقلة من المساحة المبهمة بين حدود الغرب الديمقراطي الليبرالي المتشدد وروسيا المقاتلة التي تزداد ميلاً إلى التوسع، فبالنسبة إلى دول، مثل جورجيا، تقع خارج حدود حلف شمال الأطلسي القوية في منطقة يُعتبر فيها الحياد بحد ذاته ملائماً لموسكو، لا يمثل تحديد المواقف بوضوح خياراً بل ضرورة لاستمرار الدولة، لكن تنامي الوجود الصيني للمرة الأولى يفتح المجال أمام حل ثالث صيني-جورجي محتمل في وقت تنحدر الثقة المحلية بالدعم الغربي إلى مستويات متدنية قياسية جديدة.

لا يُعتبر اهتمام الصين بجورجيا وجنوب القوقاز جديداً أو غير متوقع حتى، فمع أن الاستثمارات الصينية لم تلفت الأنظار، إلا أنها كانت في ازدياد متواصل في هذه المنطقة خلال السنوات الأخيرة، بحثاً عن فرص استثمار ومكاسب دبلوماسية قليلة الكلفة، لكن اعتبار بكين جنوب القوقاز منطقة استراتيجية تستحق اهتماماً حقيقياً يشكل ظاهرة أكثر حداثة تعود في جزء كبير منها إلى مراهنة بكين الطموحة بمليارات الدولارات على طريق الحرير الجديد، الذي يُفترض أن تؤدي فيه جورجيا وجنوب القوقاز دوراً حيوياً، صحيح أن جورجيا لا تُحسد على موقعها من الناحية الجيو-سياسية، إلا أن موقعها كدولة تربط بين الداخل الأوراسي وأوروبا أثار اهتمام الصين.

اقتصر التعاون الجورجي-الصيني على المجال الاقتصادي، لكن النمو في هذا الإطار كان كبيراً، فقبل بضع سنوات، كانت المحفظة الصينية في جورجيا تتألف خصوصاً من مشاريع عدة منفصلة وخطوط تمويل وإقراض، لكن هذه المحفظة توسعت كثيرا في الآونة الأخيرة، حتى إنها حولت الصين إلى لاعب أساسي. تشير مؤسسة الإحصاءات الجورجية GeoStat إلى أن الصين تشكل راهناً ثالث أكبر شريك تجاري في جورجيا من حيث الحجم، بعد تركيا وأذربيجان، متفوقة بقليل على روسيا، فبما أن هذه التجارة الثنائية لم تصطدم بأي عقبات، توسع حجمها من أقل من 115 مليون دولار عام 2006 إلى أكثر من 820 مليوناً عام 2014، ولكن من الطبيعي أن يكون العجز التجاري مركزاً في اتجاه واحد، خصوصاً أن قيمة صادرات جورجيا إلى الصين لم تتخطَ التسعين مليون دولار عام 2014، مع أن هذا الرقم يمثل زيادة تصل إلى نحو 1800%، مقارنة بصادرات عام 2009 مثلاً.

تبدو أرقام الاستثمارات الأجنبية المباشرة من الصين واعدة أيضاً بالنسبة إلى جورجيا، فبعد سنوات من الشح، بدأت الاستثمارات الأجنبية المباشرة الصينية تزداد في أواخر عام 2012، مرتفعة من 9.6 ملايين دولار (وهذا رقم متواضع) عام 2011 إلى نحو 200 مليون عام 2014، أي نحو خُمس مجموع الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي أفادت عنها جورجيا تلك السنة.

التداعيات الجيو سياسية

يظل نطاق التعاون الصيني-الجورجي اقتصادياً في المقام الأول، إلا أننا لا نستطيع أن ننكر تداعياته الجيو-سياسية، فعلى غرار أماكن كثيرة حول العالم، يترافق النفوذ الاقتصادي الصيني المتنامي غالباً مع التزام سياسي عميق، وبالنسبة إلى جورجيا، يشكل هذا بالتأكيد مخرجاً محتملاً مرحباً به من أزمتها التي تقيدها بين طموحاتها الأوروبية-الأطلسية التي لا تلقى أي تجاوب، وتنامي ميل روسيا إلى تأكيد هيمنتها الإقليمي بقوة. صحيح أن الصين قاومت الضغوط الروسية وحافظت على دعمها لسيادة الأراضي الجورجية، إلا أن مكانة تبليسي كعنصر أساسي في طريق الحرير الجديد يجعل أمن جورجيا واستقرارها أولوية تزداد أهمية بالنسبة إلى الصين.

في جورجيا، يبث التشكيك في الغرب وفي عمليته البالغة البطء نحو الاندماج الأوروبي-الأطلسي حياة جديدة في مجموعات المجتمع المدنية والفرق السياسية الأوراسية الموالية لروسية، وبما أن الحكومة الجورجية تلاحظ الشعور الانهزامي العام المتفشي والمتنامي، تتعرض لضغوط متزايدة ترغمها على تقديم الأمن والازدهار في مرحلة ينمو فيها الخطر الروسي، وتبدو فيها العواصم الغربية مترددة في تعاطيها مع توسع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. صحيح أن العلاقات مع الصين ما زالت في بدايتها، إلا أن بعض المسؤولين الجورجيين يرون في بكين فرصة لمواجهة الهيمنة الروسية في عهد أوصدت فيه الأبواب الأوروبية-الأطلسية. كذلك تمثل القوى المتنامية الأخرى، مثل تركيا حتى إيران، أوجهاً مختلفة من تحوط جورجيا ضد الاعتداء الروسي والابتعاد الغربي.

قد تكون الخطوة المحتملة التالية في التعاون الصيني-الجورجي في مجال الأسلحة الدفاعية. صحيح أن جورجيا لم تحقق تقدماً علنياً يُذكر في جهودها للحصول على أنظمة غريبة، وذلك على الأرجح بسبب مخاوف الولايات المتحدة وأوروبا خصوصاً بشأن استفزاز موسكو، لكن الأنظمة الصينية تبدو بديلاً على المستوى ذاته من القدرة، إنما أقل كلفة بالنسبة إلى القوات الجورجية التي تُعتبر بأمس الحاجة إلى أنظمة مضادة للدبابات والطائرات والصواريخ عالية المصداقية، حتى لو كانت تفتقر إلى الرمزية التي ترافق الأسلحة الأوروبية.

يعود استثمار بكين الكبير، على ما يبدو، في وعود التكامل الاقتصادي عبر أوراسيا اليوم بفائدة كبيرة على تبليسي، فيبدو التعاون الإضافي وما يرافقه مجرد مسألة وقت، ولا شك أن المسؤولين الجورجيين سيرحبون بهذا التعاون بحفاوة، لكن الدول الغربية، خصوصاً الولايات المتحدة، ستنظر بعين الريبة إلى تنامي النفوذ الصيني في جنوب القوقاز، إلا أنها لا تملك أساساً كبيراً يسمح لها بالتشكي، في حال سعت تبليسي لمواجهة الهيمنة الروسية في ظل غياب الضمانات الأوروبية-الأطلسية. أما روسيا من جهتها، فلن تكون راضية على نمو وجود المملكة الوسطى في ما يُدعى "جوارها"، بيد أنها لا تملك مصادر نفوذ كبيرة لتعارض الصين، نظراً إلى عزلتها الدولية واعتمادها الكبير على صفقات الطاقة الصينية، وإن استمر هذا الميل، فمن المؤكد أن الصين ستصبح لاعباً حقيقياً وطويل الأمد على الأرجح في جورجيا وجنوب القوقاز.

مايكل سيسيري - Michael Cecire