صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3456

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جادة القص

  • 13-01-2015

تظل للقصة القصيرة جاذبيتها الخاصة وحضورها الذي لا ينتهي. وغلبة الرواية على المشهد الأدبي لم يبخسها هذا الحضور المشعّ، فهي لاتزال قادرة على تكثيف الزمن وملئه بذلك التوقع الذي يشبه احتساء فنجان من القهوة أو كأس من العصير الطازج.

هكذا ترضي القصة القصيرة الذائقة من أقصر الطرق.

 وعندما يتم إصدار (16 جادة قص كويتية) يعود ذلك التوقّع إياه، مع شعور القارئ بقلق صفة (كويتية) وخشيتها المستخفية من الاعتقاد بأنها ليست كذلك! في وقت تبدو معظم الأسماء وقد أثبتت وجودها الكتابي خارج حدود الصفة الأشبه بالعزلة، أو الأليق بالمنكفئين على خصوصيةٍ بلا داعٍ.

 خلطة الأسماء التي ترتبت أبجدياً، والتي تقنعك بمبدأ تكافؤ الفرص، تتدرج في تشكيلة متنوعة ومتراوحة في الهمّ الإنساني والهندسة الفنية ولغة القص.

 وفوق ذلك تعكس أذواقاً ومقارباتٍ لها صلة بشخصيات كاتبيها وأسلوبهم الذي لا تخطئه العين. فحين تقرأ النص الأول (الدثار) وتطالعك منذ البدء جملة: "مازلتُ مثلما أنْ قبلَ ساعة لا أستطيع رفع عيني عن الخطوط الحمر"، فإنك لن تُصدَم بقطار (مثلما أنْ قبل) الذي تبدو عرباته وقد صعدت إحداها على الأخرى، لأن ذلك هو أسلوب إسماعيل فهد الذي ربما له تأويلٌ ما في صنعته الكتابية، أو لعلها شارته التي تجعله مختلفاً من وجهة نظره. إذ طالما وُوجهنا بهذه (الاختلافات) في لغته الأمر الذي – ربما - لا يخولنا لتقديم تأويل أو تحليل لظاهرة أصبحت سمة لشخصه، ودائماً يُقال (الأسلوب هو الرجل).  

 وحين تصل إلى نص (ليلة القهر)، فإنك ستحدس مباشرة أنه لليلى العثمان. ليس فقط لورود كلمة (القهر) الكثيرة الدوران في نصوصها، وإنما أيضاً لإخلاصها في التعبيرعن معاناة النساء وخصوصياتهن، وفوق ذلك التذاذها بالاشتغال على التفاصيل والمنمنمات الشعورية والنفسية، والتي عادة ما تبقى مواربة في الظل.

 أما باسمة العنزي ف (لصها الوردي) ليس غريباً علينا، فقد رأينا أشباهه في روايتها القصيرة (حذاء أسود على الرصيف). ويبدو أن هموم الفساد والوصولية وتشوّه القيم المجتمعية تظل الناقوس الذي لايزال يُقرع في تنويعاتها المختلفة. بينما طالب الرفاعي على الطرف الآخر مازال مغرماً بقطع الخيط الفاصل بين شخصيته كمؤلف للنص وبين أبطال قصصه. وهو تكنيك مكرر ربما يلبي لديه ذلك الشغف بالتوحد مع شخوص من حبر وإحالتهم إلى لحم ودم يسير على قدمين.

 أما الامتياح من صور الماضي وبئر الذكريات وبتقنيات (الفلاش باك)، فقد كانت اختيار كل من مشاري العبيد في (حديث إبرة) ويوسف خليفة في (خربشات مغترب مجنون) وعبدالوهاب سليمان في (جمرة غافية). ويمكن إضافة نص هدى الشوا (عطور البرابرة) وإن كان أكثر احتفاءً بالمفارقة وبالأسطورة وأجوائها.

 بقي نصان خلْتُ أنهما يخرجان عن أفق توقّع القارئ. الأول (مفقودة) لمنى الشمّري، حين أخرجتنا بموضوعه المختلف عن سياق شخصيتها الكتابية في (يسقط المطر تموت الأميرة)، المجموعة التي كانت مكرّسة لسيرة المكان، مع ظلال سيرة ذاتية تراقب وتسجل. أما الثاني فهو نص (القمقم) لحياة الياقوت، حين انحرفت به بعيداً عن توظيف ثيمة (عالم الأطفال للكتابة للكبار)، كما في روايتيها (أليس في بلاد الواق واق) و(كاللوّلو). فجاء (القمقم) ليؤكد على أفق آخر للسياحة والانطلاق، وبإمكانات متميزة في اللغة والتقنية الفنية.

 أما ما تبقى من قصص المجموعة فهي تأملات ونظرات في مسرى أحداثنا اليومية، تصنع جميعها موقفاً أو رأياً أو وقفة متأنية تشرّح وجوه الحياة ولحظاتها الأكثر كثافة. وكانت كلها نوافذ تستحق الإطلالة منها وخلالها.

(16 جادة قص) جمَعَت المتفرقات في باقة أليفة، وفاحتْ بعطرها الخاص.