صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3903

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

قانون الدوران

  • 27-12-2014

الكثير من الناس يعرف هذا القانون تحت مسميات مختلفة، لكنني أسميه قانون الدوران، وهو أحد قوانين العدالة الإلهية الكثيرة.

نعم العدالة الإلهية التي قررت "وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ". صدق الله العظيم، تلك الآية هي أبلغ رد على "بني آدم" المتعلق بالحياة وبنفوذه وماله وهويته وعزوته، وأمانةً لا شيء باقياً. نحن نعيش على هذه الأرض سنواتٍ محددة، نفعل فيها الأفاعيل، لكننا ننسى أن هناك عناية إلهية وقانون عدل نتجاهله أحياناً وننساه أحياناً كثيرة، كم منا عندما ظلم شخصاً تذكَّر أن له رباً سيدير دفة العدل لتنصف المظلوم منه؟ كم منا عندما حاول أن يهدم عائلة ويخرب بيتاً عامراً تذكر أن لهم رباً سيقلب الطاولة عليه؟ ليس الكثير! المدير الذي يتعسف في آرائه وقراراته ويظلم الموظف ويقتص من راتبه ومكافأته لو كان لديه هاجس قليل من الإيمان بالله لما فعل ذلك، لأنه لو كان يمتلك ذلك الهاجس لعرف أن الأيام دول، وأن الدائرة ستدور عليه ممن هم أعلى منه مركزاً، وسيطبَّق هذا الظلم عليه واحدة بواحدة.

لو عرف كل إنسان أن هناك رباً قادراً لا ينام ولا ينسى ولا يسهو عن تصرفات خلقه لما تصرفوا كذلك ولما نسوه هم أو تناسوه، فالإيمان لا أن نصلي الصلوات وندفع لعامل النظافة ربع دينار بالمنة، ونعتبر أنفسنا زكينا عن أنفسنا، لا، الدين أولاً وآخراً تعامل وليس مظاهر، هي لا تغني الله ولا تفقره بل تغنينا وتفقرنا نحن، فالله غني عنا وعن تمثيلنا إيماننا به.

لقد رأيت في حياتي هذا القانون يطبق بدقة متناهية وبتواتر عجيب، والحمد لله أنه جعلني أرى عجائب قدرته في خلقه، رغم أنني أرى الظلم قد تفشى فينا دون رحمة، فالغني اليوم فقير الغد، والقوي اليوم ضعيف الغد، وكل شيء إلى زوال إلا عظمة الله سبحانه.