صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3956

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

آن الأوان للتصرف بحزمٍ أكبر مع إيران

  • 01-02-2015

تبدو المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وإيران في حالة جمود، وفي الوقت نفسه تحرز إيران تقدماً ثابتاً في الشرق الأوسط، حيث تدعم قواتها الانقلاب في اليمن وتؤيد آلة الحرب التي يقودها الأسد في سورية وتتوسط بين الفصائل في العراق، وتتآمر مع عناصر "حزب الله" عند الحدود مع إسرائيل، وبينما يعاني حالياً نظام التحالف الأميركي خللا وضعفا يرى أصدقاء واشنطن في المنطقة أن إيران وجبهة المقاومة التابعة لها تتقدمان في المنطقة بخطىً حثيثة.

إن هذين التطورين المتزامنين- أي جمود المحادثات النووية وتحركات إيران العدوانية في المنطقة- ليسا محض مصادفة، بل هما مرتبطان ارتباطاً وثيقاً، ولا بد أن يشكل هذا الأمر درساً يتعلمه الرئيس الأميركي أوباما: وهو أنه لا يمكن كسر الجمود النووي إلا إذا عاودت واشنطن الانخراط في عدد كبير من النزاعات والحروب الأهلية التي تشعل المنطقة، لا سيما في الوقت الحالي حيث أصاب الوهن دولة اليمن عقب وفاة العاهل السعودي الملك عبدالله.

استفادت إيران من لائحة تنازلات سخية من الغرب خلال المفاوضات النووية العام المنصرم، فقد رضخت "مجموعة الخمسة زائد واحد" للتخصيب الإيراني، ووافقت على أن طهران ليست بحاجة إلى تقليص عدد أجهزة الطرد المركزي لديها بشكل ملحوظ أو تفكيك أيٍّ من مرافقها، كما قبلت بأن يكون لها برنامج ذو حجم صناعي بعد مرور فترة من الزمن، وفي الواقع فإنه خلال فترة عشر سنوات من المفاوضات اعتاد الإيرانيون على عودة محاوريهم إلى طاولة المفاوضات وفي جعبتهم تنازلات هدفها تلبية التعليمات التي تم  تفويضهم بها، في حين لا يقدمون سوى تسويات محدودة من جانبهم.

ولكن على الرغم من ذلك لم يتم التوصل إلى أي اتفاق في نهاية الإطار الزمني لخطة العمل المشتركة التي دامت عاماً واحداً، ولا يزال المرشد الأعلى علي خامنئي يلمح إلى أن إيران قادرة على الصمود دون اتفاق، والحقيقة هي أن فريق مفاوضيه يضغط للحصول على المزيد من التنازلات دون أن يقدم أي تنازل من جهته.

لذلك آن الأوان للإقرار بأن الولايات المتحدة بحاجة إلى استراتيجية قسرية متجددة، من النوع الذي يهدد أثمن شيء بالنسبة إلى الجمهورية الإسلامية، وهو نفوذها في الشرق الأوسط ومركزها في بلادها، ولا بد أيضاً من توقف نمط التنازلات المتبع على طاولات المفاوضات إذا كان هناك أمل في التوصل إلى اتفاق مقبول، ويجب على المسؤولين الإيرانيين أن يدركوا أنهم لن يحصلوا على أي تنازلات إضافية مقابل التوصل إلى اتفاق، وأنّ الوقت لانتهاء المفاوضات بات ينفد.

يظهر من تاريخ الجمهورية الإسلامية أنها لم تعدل سلوكها إلا عندما وجد قادتها أن الإحجام عن ذلك سيسفر عن تكاليف باهظة، وعلى إيران أن تلاحظ أن الولايات المتحدة ليست مهتمة بالتوصل إلى اتفاق حول القضية النووية إلى درجة أنها لا تبالي تصرفات طهران في المنطقة، فإذا عملت واشنطن بجدية لتغيير موازين القوى على الأرض في سورية، تستطيع أن تزيد من التكلفة التي تتحملها إيران في دعمها لسلالة الأسد، هذا بالإضافة إلى مكسب محتمل آخر وهو فتح المجال أمام إمكان تحقيق حصيلة سياسية في سورية. أما في العراق، فعلى الولايات المتحدة أن تقلق مما يبدو يوماً بعد يوم اجتياحاً إيرانياً للبلاد تحت شعار نزع سلاح تنظيم "الدولة الإسلامية"، مع العلم أن هذه المهمة يجب أن تكون على عاتق الجيش العراقي بتنسيق وثيق مع الولايات المتحدة وحلفائها العرب.  وفي الخليج آن الأوان أن تتعاون واشنطن والرياض لضبط أمن الممرات البحرية وعزل إيران ضمن محيطها المباشر، فأوصياء الحكم الديني لن يفكروا في القيام بتنازلات نووية جدية إلا عندما يراودهم الشعور بأنهم محاصرون من كل جهة.

وفي هذا السياق، ينبغي على واشنطن أن تدرس فكرة شنّ حرب سياسية على طهران كتكملةٍ لسياسة العقوبات الاقتصادية التي تنتهجها، وعلى مسؤولي الإدارة الأميركية وخدمات البث والإذاعة التابعة لها أن يلفتوا الأنظار إلى الطبيعة البغيضة للنظام الديني والسلوك القمعي، فهذه اللغة لن تكتفي بتسليط الضوء على قيم الولايات المتحدة فحسب بل من الممكن أيضاً أن تحث على نشوب معارضة سياسية، وهكذا إذا واجه النظام ضغوطاً محلية ووقع تحت وطأة الضغط في الخارج، قد يبدأ بالتفكير في الثمن الذي سيدفعه لقاء تعنته حول المسألة النووية.

وحين يلتقي الدبلوماسيون الأميركيون بنظرائهم الإيرانيين لا يجدر بهم الخوف من مغادرة طاولة الحوار أو حتى تعليق المحادثات إذا بقيت إيران على موقفها المتعنت، وثمة طريقة أخرى للضغط على إيران تتمثل بالكشف علناً عن كل التنازلات التي قدمتها "مجموعة الخمسة زائد واحد" وعن قلة ما قدمته إيران في المقابل، وبذلك تفضح الولايات المتحدة انعدام صحة المزاعم الإيرانية بأن كل ما تريده إيران هو طاقة نووية مدنية، وتوضح واشنطن للقيادة الإيرانية أنها ليست بحاجة إلى اتفاق بقدر ما تحتاج الجمهورية الإسلامية إلى اتفاق كهذا، وأن الولايات المتحدة مستعدة لإيجاد الظروف اللازمة لنيل الدعم الدولي من أجل زيادة الضغط على طهران.

قد يكون من الصعب حالياً إعطاء الانطباع بأن الجبهة الأميركية موحدة على المستوى المحلي، ولكن سيكون من الحكمة أن يعمل البيت الأبيض على إشراك الكونغرس في مختلف التشريعات التي ينظر فيها هذا الأخير، فمخاوف الكونغرس من اتجاه المحادثات ليست بعيدة عن المنطق، ويقيناً فإن للإدارة الأميركية مصالحها الدبلوماسية ومخاوفها الشرعية الخاصة بها إزاء وحدة "مجموعة الخمسة زائد واحد"، كما أن البيت الأبيض يملك محاورين بنائين في الكونغرس؛ لذا فإن الحوار الصادق قد يسهم في الوصول إلى توافق حول هذه القضايا الشائكة، وفي النهاية فإنّ غياب انخراط الكونغرس وموافقته قد يعنيان أن أي اتفاق يتفاوض عليه البيت الأبيض لن يبقى سارياً بعد انتهاء ولاية أوباما الرئاسية.

مقدّر للولايات المتحدة وإيران أن تبقيا عدوتين، وقد يكون من الممكن أن يتفاوض الأعداء حول اتفاقية للحد من التسلح، ولكن الطريق للتوصل إلى مثل هذه الاتفاقية لا يتعبّد من خلال التنازلات الإضافية التي تقدمها "مجموعة الخمسة زائد واحد"، وإذا أرادت واشنطن صفقة مقبولة في هذه المرحلة، فلا بد أن يرى قادة إيران أنّ خسارتهم ستكون أكبر من مكاسبهم إذا لم يعقدوا صفقة.

* راي تاكيه | Ray Takeyh & دينيس روس | Dennis Ross & إريك إيدلمان | Eric Edelman