صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3604

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سلوك بوتين الدفاعي في أوكرانيا

  • 17-05-2014

بوتين يتصرف في النهاية بشكل دفاعي، فهو يدرك أن أوكرانيا ستتحول إلى نموذج لروسيا وسيكون مصير حكمه المستبد الهلاك، إن لاقت حركة أوكرانيا الديمقراطية النجاح وازدهر هذا البلد.

تكمن في قلب الأزمة الأوكرانية حقيقة بسيطة عن فلاديمير بوتين، لعل أفضل مَن يُعبر عنها ناديا تولوكونيكوفا، التي اختبرت قبل بلوغها الخامسة والعشرين من عمرها السجن الروسي، والجلد من قبل القوزاق، والشهرة في الغرب، فضلاً عن الحياة في الفرقة الغنائية المعارضة "بوسي رايوت" التي أسستها.

تذكر تولوكونيكوفا، متحدثة عن بوتين: "يستخدم السياسة الخارجية ليحل المشاكل داخل روسيا".

نعم، يودّ رجل الكرملين القوي الحؤول دون انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي والاستيلاء على أكبر قدر ممكن من أراضيها لدعم اتحاده الأوراسي المستقبلي، الذي يُعتبر نسخة أقل ثقلاً من الاتحاد السوفياتي، لكن بوتين يتصرف في النهاية بشكل دفاعي، فهو يدرك أن أوكرانيا ستتحول إلى نموذج لروسيا وسيكون مصير حكمه المستبد الهلاك، إن لاقت حركة أوكرانيا الديمقراطية النجاح وازدهر هذا البلد.

تضيف تولوكونيكوفا: "يحاول بوتين في أوكرانيا رسم مثال لروسيا، مؤكداً أن التبديل السياسي سيؤدي إلى حالة من الفوضى، فأكثر ما يخشاه بوتين أن يتكرر ما حدث في أوكرانيا (حيث أرغمت التظاهرات الشعبية حليف بوتين فيكتور يانوكوفيتش على الهرب من البلاد) في روسيا".

قدِمت تولوكونيكوفا وماريا أليوخينا، التي أمضت 21 شهراً في السجن لاستهزائها ببوتين في إحدى مناورات فرقة "بوسي رايوت"، إلى واشنطن أخيراً لتشددا على هذه النقطة، فضلاً عن خلاصة أخرى بسيطة أيضاً مفادها: تقوم إحدى الطرق الفضلى التي يستطيع الغرب من خلالها الرد على اعتداءات بوتين في أوكرانيا على دعم معارضته الديمقراطية في الداخل.

لكن هذه الخطوة ليست سهلة، خصوصاً بسبب جنون ارتياب بوتين، فمنذ عودته إلى سدة الرئاسة قبل سنتين، أوقف الرئيس الروسي برامج المساعدة الأميركية، وأرغم المجموعات الروسية التي تتلقى التمويل من الغرب على التسجيل كوكالات أجنبية، وأوقف بث إذاعة الحرية التي تمولها الولايات المتحدة، وصوّرَ ترويج هذه الأخيرة للديمقراطية على أنه الشر بعينه لأنه مؤامرة من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية. في الوقت ذاته، ساهمت عملية قمع محلية في إرسال عدد من قادة المعارضة الروسية إلى السجن أو المنفى وقضت تقريباً على وسائل الإعلام المستقلة.

زادت أوكرانيا هذا الوضع سوءاً. تذكر أليوخينا: "تتمتع الحكومة بحرية كبيرة، فبما أن الجميع يصبون اهتمامهم على السياسة الخارجية، تعتقد الحكومة أنها تستطيع أن تفعل ما يحلو لها في الداخل"، وبينما تجوب هاتان المرأتان روسيا للترويج لمنظمة حقوق السجناء التي أسستاها بعد خروجهما من السجن في شهر ديسمبر الماضي، تعرضتا مراراً للاعتداء والضرب من أتباع الدولة الأمنيين.

ولكن ثمة وسيلة متاحة تستطيع الولايات المتحدة عبرها الدفاع عن المنشقين في روسيا، وسيلة رفضتها إدارة أوباما على نحو غير مبرر، فقد مرر الكونغرس عام 2012 قانوناً يُعرف بقانون ماغنيتسكي ويتيح فرض العقوبات على المسؤولين الروسيين المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان، فبعد أن قاومت الإدارة تمرير مشروع القانون هذا، فرضت حظراً على تأشيرات الدخول وجمّدت أصول مجموعة صغيرة من المسؤولين السنة الماضية، ولكن في شهر ديسمبر، وضع البيت الأبيض جانباً لائحة ثانية تضم أسماء عشرين آخرين من مؤيدي بوتين كانت قد أعدتها دوائر وزارة الخزانة الأميركية.

قيل للكونغرس آنذاك إن الإدارة لا تودّ استفزاز بوتين قبيل توجه الرياضيين الأميركيين إلى سوتشي للمشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية، ولكن رغم انتهاء الألعاب الأولمبية منذ مدة وتعرض أوكرانيا للاعتداء، ما زال أوباما يجمّد لائحة حقوق الإنسان هذه، وقد أثار هذا الخجل استياء عدد من أعضاء مجلس الشيوخ من كلا الحزبين، مثل ممثل ميريلاند الديمقراطي بن كاردن الذي رعى قانون ماغنيتسكي. نتيجة لذلك، عمد كاردن وثلاثة آخرون من أعضاء مجلس الشيوخ، بمن فيهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ روبرت مننديز (ممثل نيوجرسي الديمقراطي) والجمهوري البارز بوب كوركر (تينيسي)، إلى استخدام أحد بنود هذا القانون لتقديم عريضة إلى الإدارة، مطالبين إياها بإضافة مسؤولَين روسيَّين إلى لائحة العقوبات، ويُفترض بالإدارة قانوناً أن ترد على هذا الطلب يوم الاثنين المقبل.

أتت تولوكونيكوفا وأليوخينا إلى واشنطن للضغط من أجل الحصول على رد إيجابي، فظهرتا مع كاردن في مؤتمر صحافي في الكونغرس وأشادتا بلائحته من المشتبه فيهم الذين يُعتبرون مرشحين ملائمين للعقوبات. يرتبط كثيرون منهم بقمع "تظاهرة بولوتنايا" قبل سنتين، تلك المسيرة المعارِضة في موسكو التي سُيّرت عشية استلام بوتين السلطة الرئاسية، والتي تعرضت لاعتداءات القوى الأمنية، وفي النهاية، ألقي ثمانية متظاهرين في السجن. يرد اسم شخصية أخرى ممن تعتبرهم فرقة "بوسي رايوت" مرشحين للعقوبات على لائحة أعضاء مجلس الشيوخ هؤلاء، فضلاً عن لائحة وزارة الخزانة التي جمدها البيت الأبيض: ألكسندر باستريكن، رئيس لجنة التحقيقات الاتحادية الروسية التابع لبوتين.

ولكن هل يكون لهذه العقوبات على رجال الشرطة، المدعين العامين، والقضاة أي تأثير؟ هذا ما تعتقده فرقة "بوسي رايوت". تشير هاتان الفنانتان إلى أن لباستريكن ممتلكات في الجمهورية التشيكية، وتسأل أليوخينا: "لمَ لا نرغمه على قضاء عطله في القرم بدل براغ؟". برهن بوتين نفسه عن حساسيته تجاه الضغط الغربي بإطلاقه عدداً من السجناء السياسيين قبل ألعاب سوتشي، بمن فيهم هاتان الفنانتان.

صحيح أن مظهرهما يوحي أنهما من عالم الفن، إلا أن نظارات أليوخينا الزرقاء الكبيرة وطلاء أظافر تولوكونيكوفا الأخضر والأحمر يخفيان وراءهما الكثير من الشجاعة، فعند سؤالهما عما إذا كانتا تخططان للعودة إلى موسكو بعد جولتهما الأخيرة المناهضة لبوتين، أجابت أليوخينا بكل بساطة: "نعم بالتأكيد، فهناك نعيش".

* جاكسون ديهل | Jackson Diehl