صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3901

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الله لا يغير علينا!»

  • 10-06-2014

لا تعجبني نبرة السخرية والاستهزاء التي يستخدمها البعض لكل من يدعو قائلا: "الله لا يغير علينا"!

ففي نظرهم هذا هو دعاء المتنفعين من الحكومة، أو في أفضل الأحوال دعاء السذج الذين لا يفقهون شيئاً مما يدور حولهم، فالكويت، حسبما يرون، انحدرت بالفساد إلى الدرك الأسفل، والدعاء بألا يغير الله عليها هو دعاء باستمرار نزولها إلى الحضيض!

وفي الواقع، لا أحد ساذج، فحتى الجنين في بطن أمه يعرف أن الفساد موجود، وأن معظم المسؤولين لا يتركون فرصة للتنفع إلا اقتنصوها، ولا وسيلة للاختلاس إلا استخدموها، كل هذا يتم في السليم وبطريقة قانونية تخرجهم من الأمر كالشعرة من العجينة، نقول هذا رغم أننا لم نطلع على إثباتات أو أدلة تدين أحداً منهم، لكن المنطق والعقل والواقع يقول إن ذلك كله يتم وأكثر!

مع هذا، فالكويت تبقى بخير، وهي في أسوأ أحوالها أفضل من كل الذين يحيطون بها،  وهي الحد الفاصل بين تخلف الأنظمة العربية وتقدم الأنظمة الغربية، كل شيء فيها نسبي، الديمقراطية نسبية، وحرية الصحافة نسبية، والحريات الشخصية نسبية، حتى الفساد فيها نسبي، فلا هي كبلاد العربان التي ينعق فيها الغربان، ولا هي كالبلاد الأوروبية التي ينعم فيها المرء بالديمقراطية، مستقرة في منطقة الوسط، وخير الأمور أوسطها، شيء من الفرح وشيء من الحزن، يوم من البهجة ويوم من الكآبة، لذلك من الطبيعي أن يحمد الكويتي الله على ما آتاه من فضله، ويدعوه بألا يغير عليه، دون أن يكون ساذجا أو متنفعا من الحكومة، فكل ما في الأمر قليل من الواقعية!

والواقعية تقول إن لدينا الكثير لنخسره إن تغيرت أمورنا إلى "الأسوأ"، فنحن لسنا كما السوريين أو المصريين أو الليبيين أو اليمنيين أو التونسيين، هؤلاء ما ثاروا إلا حين وصلت أحوالهم إلى مرحلة "العدم"، حيث يستوي الموت والحياة، وحيث لم يعد للمرء ما يخسره، في ظل حكم دكتاتوري أخذ منهم كل شيء ولم يترك لهم سوى فتات من الخبز والكرامة!

نحن، بحمد الله، لم نصل ولا قريبا حتى من هذا، والسلطة في الكويت أو أسرة الحكم، رغم كل الأخطاء والملاحظات والسلبيات، فإن الحق يقال إنها من أفضل أسر الحكم في التاريخ، فهي لم تنتقل لها العدوى من محيطها القمعي الفاجر، ولم تتلوث يداها بدماء شعبها، وظلت على الدوام على علاقة ودية معه رغم ما يشوب هذه العلاقة من أزمات بين الآونة والأخرى، خصوصا في السنوات الأخيرة، حيث ازداد اهتمام الناس بالسياسة مع تعدد وسائل التواصل الاجتماعي وكثرة الصحف والقنوات الفضائية؛ مما جعل العيوب تبدو أكبر مما هي عليه في الواقع، والسلبيات تطغى على الإيجابيات، والتهم تنهال يمينا وشمالاً وعلى الجميع!

فهل هذا مبرر أقدمه لكم للتوقف عن نقد السلطة والرضا عن الأداء الحكومي، والقبول بالواقع بكل ما فيه من أخطاء وسلبيات؟!

بالطبع لا، فالواجب يحتم على الجميع تبيان الخطأ والدعوة إلى إصلاحه، غير أن العلة تكمن في المبالغة والتهويل اللذين يمارسهما البعض بطريقة تصور الكويت وكأنها تغرق في بحر من الفساد الذي لا مثيل له بين دول العالم، وهو أمر يثير الضحك والأسى في الوقت ذاته لكل من ينظر إلى مشهدنا السياسي من بعيد، ويحسدنا على ما نحن فيه من "بطر" سياسي، ولعله– إن كان من الخيرين- يدعو مثلنا بأن "لا يغير الله علينا" إلا إلى "الأحسن"، فنحن في بقعة من العالم، كل تغيير فيها يتجه، كما يبدو، إلى الأسوأ!