صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3956

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جحيم وسريالية

  • 24-01-2014

قام من رقدته وأطل من نافذة غرفته الصغيرة، على الفضاء الممتد امام ناظريه

قلبه يخفق متسارعا/ كأنه على وشك أن يقفز من بين ضلوعه

نفث دخان سيجارته/ تتصارع داخله أمواج القلق

لم يكن قلقه بسبب خوف من مستقبل أو ندم على ماض/ كان قلقاً ثابتاً مستمراً.

طائر حائر بين الأغصان/ ذلك القلق الذي لازمه/ منذ أن كان في بطن أمه/ قبل ولادته

وقتها كان ما يفصله عن العالم الخارجي مجرد غشاء قاس

كان خروجه من رحم أمه إلى العالم الخارجي مبعثا لقلق عميق

لازمه طول حياته/ أدرك مبكرا أن هذا قدره

أن يعيش مع هذا القلق الكوني/ ولد مقيدا بقلقه/ ومن ولد زاحفا لا يستطيع أن يطير

قيل له العالم من حولك جحيم/ عليك بالهرب منه/ احتمِ بذاتك

عاش سجينا في  ذاته/ لم يجد الجحيم من حوله/ بل وجده داخله/

كان الجحيم يسكن أعماقه

نعم لا يوجد جحيم خارج حدود كيانه الإنساني

قالوا له ودع القلق لتستمتع بالحياة/ قال لا تستقيم الحياة إلا مع القلق

فالأموات لا يقلقون!

قرر أن يقف وحيدا وألا يتبع القطيع

كل ما توصل إليه من استنتاجات بعد عناء طويل/ أن القلق ضروري للحياة

وأن العالم من حوله يعوزه النظام والمنطق/ وهو ليس كما أوحى له الآخرون

كان العالم صورة سريالية ضخمة/ يستمتع بمشاهدتها/ ولا يمل من التأمل فيه

شعوره بأن جحيمه داخله/ أعطى له إحساسا نادرا بالأمان

كان يستكشف كل يوم زاوية جديدة من زوايا الجحيم

كان يستمتع بجحيم قلقه الداخلي وسريالية العالم من حوله

كانت السريالية تحيط به من كل جانب

الناس، الشوارع، المدن، المدارس، المصانع

وتظهر أكثر وضوحا في أروقة السلطات وشاشات التلفاز

لم تترك السريالية مكانا إلا وكانت تسكنه

يبدو العالم له وكأنه مشهد طويل من مسرحية عبثية

اكتشف أن الجحيم والسريالية مترابطان بحبل خفي/ كالجنين وأمه

فهما يكبران معا ويتغذيان من بعضهما البعض

في تلك اللحظة وجد ضالته

أنزل بعضا من الأرق عن كتفيه/ وجد التوازن الذي كان ينشده

التوازن جعله يقف على الحافة التي تفصل بين العالمين

جحيمه الداخلي وسريالية العالم هي الحافة التي تمنحه بعضا من الخفة وبعضا من الثقل

عندما يلف الخدر دماغه/ يضحك له العالم/ دائما ما يأخذه الخدر إلى زوايا مظلمة في روحه

تنير دربه الطويل