صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أحلام ضائعة

  • 07-02-2014

أحلام ضائعة

هو شاب لا يختلف عن غيره

من ملايين الشباب الحالم

انخرط في حرب بدأت

ولا أحد يعلم متى تنتهي

هي حرب تكرر في أكثر من وطن

ما بين البارود والموت تنوعت ذكرياته

استيقظ ذات يوم على حلم الربيع العربي

تمنى بإخلاص التحرر من حمل ثقيل

ورثه عن آبائه وأجداده

كل ما يذكره هو صور أحبائه

وهم يموتون بين يديه

عدا ذلك

هو السراب يسكن روحه

أحلامه تقلصت منذ أن حمل السلاح

عالمه القديم ذهب إلى غير رجعة

وعندما ينظر إلى الوراء

يشعر كأن قرون طويلة مضت منذ دخوله هذا العالم

لوهلة نسي لماذا يشارك في هذه الحرب

عقله مشوش وكيانه محاط بالضباب

وكلما صار وحيداً

شرد في الوجود وما فيه

يشعر أن ما عاشه قبلا كان مجرد أوهام

عالم غير موجود

لا عالم خارج الحرب

الحرب هي الهدف والطريق

لا يعلم على وجه الدقة

من يحارب أو لماذا الصراع

الحرب الآن تعني

أن تحاول فقط البقاء على قيد الحياه

الساحة أصبحت خالية

من كل من لا يحمل السلاح

وبعض القطط التي تنازع من أجل البقاء

الوطن الذي أراده حراً

أصبح مجرد ركام

أحلامه أصبحت أصغر من وطن

مع الوقت أصبحت له قطته المفضلة

لونها أبيض مع شيء من سواد

تمر كل يوم به

يشاركها طعامه القليل

ويداعب رقبتها قبل أن ترحل إلى مجهولها

يشعر أن مصيرهما مشترك

الحرب قد فرضت على كليهما

يشرد بذهنه ويطلق ناظريه إلى السماء

السماء تعطي بعداً مختلفاً للمشهد

تبدو صافية زرقاء متدفقة كروحه التائهة

طلقات الرصاص تعيده إلى الواقع الذي فقد واقعيته

وحدها الشمس متألقة في كبد السماء

استلقى بجسده الأسمر على بقايا حائط

ألقى بندقيته على الأرض

اشتاق إلى دفء العائلة وصخب الحياة في مدينته

لم يعد يحتمل كل هذا العبث

رأى قطته ترنو نحوه

ربت على رأسها الصغير

نظرت إليه نظرة طويلة ثم مضت في طريقها

ولم تعد مرة أخرى