صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3901

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الاستثمار على طريقة المليارديرات في الأسواق الأميركية

  • 09-08-2014

يبدو مؤشر «ديريكسيون آي بليونير لصندوق المبادلات" الذي طرح في الأسبوع الماضي الخيار المفضل لأمثال وارن بافت وكارل آيكان وديفيد أينهورن وجورج سوروس، ويعمل هذا المؤشر على رصد ومتابعة 30 سهما من أكبر الأسهم قيمة وفقاً لبيانات لجنة الأسهم والمبادلات

أسهل طريقة للاستثمار كملياردير سوف تكون بالبدء باستثمار مليار دولار، ونظراً لأنك لا تمتلك مثل هذا المبلغ فإن أحدث طريقة من أجل الاستثمار مثل ثري "سوبر" تنطوي على صندوق جديد للمبادلات التجارية عبر أسلوب شيق... والسؤال هو: هل تلك وسيلة تحايل أم أنها طريقة ناجحة حقاً؟

يبدو مؤشر "ديريكسيون آي بليونير لصندوق المبادلات" الذي طرح في الأسبوع الماضي الخيار المفضل لأمثال وارن بافت وكارل آيكان وديفيد أينهورن وجورج سوروس، ويعمل هذا المؤشر على رصد ومتابعة 30 سهما من أكبر الأسهم قيمة وفقاً لبيانات لجنة الأسهم والمبادلات، وبوسعك المجادلة في أن قيام نخبة من الأغنياء الناجحين "باختيار" أسهم معينة– حتى مع أن مؤشر آي بليونير يعكس أنشطتهم التجارية العلنية وليس توصياتهم الفعلية المتعلقة بالشراء– هو فكرة أفضل من الاعتماد على ثلاثة أشخاص (أحدهم رئيس تحرير صحيفة يومية) في اختيار الأسهم التي تشكل مؤشر داو جونز الصناعي، وفي حقيقة الأمر هذه هي نظرة رئيس "آي بليونير" السيد راول مورينو في هذا الشأن.

واذا صدقت هذه المجادلة فقد تصدق أن جماعة "ديريكسيون" توصلت الى "المصيدة الأفضل" وأن الأموال سوف تتدفق على صندوق "آي بليونير".

وقبل عدة سنوات، على أي حال، لاحظ أندرو هارغادون وهو خبير تعاقدات يعمل في التدريس في جامعة كاليفورنيا– ديفيز، أن مكتب براءات الاختراع في الولايات المتحدة أصدر أكثر من 4400 براءة اختراع لمصائد منذ افتتاحه في سنة 1828، ولكن "دستتين" فقط من تلك الأفكار "حققتا أي أموال، وأن تصميمين فقط هيمنا على السوق".

وباختصار، حتى إذا تمكنت من تصميم مصيدة أفضل فقد لا يوافق العالم على ذلك ويهرع إلى طرق بابك.

وجهة نظر المستثمرين

وفي حالة "آي بليونير إي تي إف" ثمة فرصة كبيرة في أن يبتعد المستثمر نتيجة شعوره أن تلك خدعة تسويق أكثر منها عملية للشراء، وعلى أي حال، لا يوافق السيد مورينو على ذلك، وفي مقابلة سوف تذاع في الأسبوع المقبل يلاحظ أن المستثمرين يحاولون اتباع عباقرة الاستثمار ولكن "هذا يجعل من الأسهل كثيراً القيام بهذا العمل"، كما أنه لا يرغم المستثمرين على التعويل على أي خبير معين.

يضاهي الصندوق الأسهم من حيث الثقل، مما يعني أن كل واحد من الموجودات الـ30 يشكل 3.33 في المئة من المحفظة الإجمالية، ويعني ذلك أيضاً أنه يفضي إلى قناعة عالية ليس فقط في ما يتعلق بتقنية المايكرون التي تشكل 0.17 في المئة من مؤشر "ستاندرد آند بورز 500"، بل في ما يتعلق بأسماء كبيرة مثل شركة أبل التي تمثل 3.14 في المئة من مؤشر "إس آند بي".

ولكن مع وجود أسماء "أبل آي بي" و"ماستر كارد" و"داو كيميكال" و"هاليبورتن" و"غوغل" يكاد طرح الملياردير لوصفة سرية تنطوي على أفكار فريدة من نوعها يكون صعبا، وفي حقيقة الأمر فإن "آي بليونير" تبدو مشابهة إلى حد كبير بالنسبة إلى القضايا التي اشتمل عليها مؤشر "ماي موم" أخيراً، ولن تشهد أي شخص يتعامل مع ذلك الخط عما قريب، ولكن مؤشر الثلاثين اسماً هو ما أتحدث مع أمي حوله في كل مرة نلتقي معاً.

واذا سألت عن سعر الأساس في "آي بليونير" فإن الجواب هو "مؤشر الـ30 سهماً الذي يحبه الأغنياء"، فذلك قد يكون أو لا يكون أفضل من عملية مؤشر داو جونز الصناعي على الرغم من أن معرفة هذا قد تتطلب عدة سنوات.

وقد أشار مورينو إلى أن المؤشر نفسه حقق أداء قوياً منذ إطلاقه في شهر نوفمبر الماضي وتفوق بسهولة على "إس آند بي" كما توقع مورينو استمرار ذلك المسار "لأنك إذا نظرت إلى محافظ المليارديرات– من أمثال وارن بافت وكارل إيكاهن وجورج سوروس– سوف تجد أنهم تفوقوا في الأداء على "إس آند بي" خلال فترة طويلة من الزمن، وهذا هو سبب اتباع الناس لهم وإقامة هذا المؤشر".

وتكمن المقارنة السريعة في صناديق مماثلة، ومؤشر "آي بليونير" هو فكرة بدأت عبر مؤشر غلوبال إكس غورو الذي افتتح في سنة 2012، ولديه الآن نحو نصف مليار دولار من الأصول، وهو يحاول تقليد مواقع أسهم مركزة تعود إلى صناديق تحوط كبيرة، وفقاً لبيانات لجنة الأسهم وهي الفكرة الأساسية ذاتها التي تتمثل بـ"آي بليونير"، ولكن مع وجود 75 خبيراً بدلاً من 20 مليارديراً، وفي سنة 2013 احتل صندوق غورو مركز الصدارة في فئته، وذلك بحسب "مورننغ ستار إنك"، وهو في أسفل القائمة في هذه السنة.

مصيدة من نوع مختلف

وهو لم يفقد المال– ولا يزال يتفوق في الأداء على مؤشر "إس آند بي" بحدة منذ انطلاقه– لكنه يتماشى إلى حد كبير مع الصناديق المعتادة ذات رأس المال الضخم على الرغم من تحقيقه سنة من النتائج المتميزة، وبكلمات أخرى، لقد أثبت أنه مصيدة من نوع "مختلف" في أغلب الأحيان.

ولا يزال من المبكر القول إن صندوق "آي بليونير" سوف يتمكن من تفادي تلك السمة، وأن يبرهن على أنه متفوق في المنافسة، ويتعين عليه في المقام الأول أن يجتذب كمية كافية من الأصول، وهو ما يعني في عالم صندوق المبادلات تحقيق زيادة تبلغ 50 مليون دولار في الأجل القصير، ويمثل نجاح غورو هنا صورة إيجابية قوية.

وسوف يتوجب عليه إظهار أداء يبعث على الثقة، وهذا سوف يجعل العامة تشعر أن "الاستثمار كملياردير" هو استراتيجية فعلية لا مجرد شعار، ومع عدم وجود مشاركة فعلية من أي من المليارديرات في المؤشر أو الصندوق سوف تحصل على الجانب الأفضل من نظرتهم المتعمقة.

وإذا حظيت هذه الاستراتيجية بالوقت الكافي فإنها قد تثبت أنها أفضل من داو جونز أو "إس آند بي" لكنها تبدو في الوقت الراهن مجرد فكرة بالنسبة الى الأشخاص الذين لا يريدون القيام بأبحاث بأنفسهم، بل يسعون الى الاستثمار مثل شخص لديه الكثير من المال.

وإذا بدت تلك مثل لعبة وليس استراتيجية– وهي تبدو كذلك لي– فيتعين عليك عندئذ اجتناب الصندوق حتى يثبت نفسه، وإذا أحببت الفكرة يمكنك المجازفة والمشاركة، ولكن عليك أن تتذكر أن موقع التجربة ضحل وأن الأفكار الممتازة لا تتحول دائماً إلى صناديق جيدة.

Chuck Jaffe