صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3901

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أما بعد: كرة القدم... صناعة!

  • 07-06-2014

من وحي بطولة كأس العالم القادمة

تابعت كرة القدم بشغف منذ نعومة أظفاري، وكنت أعتقد– ولا أزال– أنها هي أفضل وسيلة ترفيهية اخترعها الإنسان، وعشت كطفل ومراهق أسمع وأتابع وأتداول أسماء اللاعبين المحليين المشهورين وأسماء الفرق الفائزة، ولم تكن الكرة تعدو أكثر من ذلك، ترفيه وقتل أوقات الفراغ ليس إلا.

ولكن، في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي (تبدو وكأنها من الماضي السحيق!) نقل التلفاز بعض مباريات قبل النهائي والنهائي لكأس رابطة المحترفين الإنكليزية، وكان اللاعبان الأرجنتينيان (أرديليس وفيلا) يلعبان آنذاك في صفوف فريق نادي توتنهام اللندني العريق، فتعلقت بالفريق واللاعبين، وقادني ذلك إلى متابعة أخبار النادي، ووجدت أن ما ينشر في الصحف المحلية والمجلات الرياضية لا يشفي غليلي، واضطررت إلى قراءة الأخبار من مصادرها الأصلية كلما وجدت إلى ذلك سبيلا، فكنت أشتري من مصروفي بشكل شبه أسبوعي مجلة تصدر في بريطانيا اسمها شووت Shoot، وتابعت ما يقوله المعلقون الإنكليز عن مباريات الدوري الإنكليزي (وتعليقهم لا علاقة له البتة بتعليق المعلقين العرب المليء بالصراخ والنواح والمعلومات الضحلة والمضللة وعدم احترام الذات والمشاهدين على حد سواء)، وأصبحت متابعاً نهماً لمتابعة أخبار الرياضة، وكل هذا قادني إلى إدراك حقيقة مختلفة تماماً.

كرة القدم في بريطانيا على وجه الخصوص وأوروبا وأميركا اللاتينية على وجه العموم هي جزء لا يتجزأ من ثقافة المجتمع وحضارته، تلتقي فيها آمال الناس البسطاء وأحلامهم مع تواريخ القرى الصغيرة والمدن، وانتقلت إلى ملعب كرة القدم الخلافات التقليدية بين القرى والمدن والطبقات الاجتماعية وفئات المجتمع، وفي الفترة ما بين الحربين العالميتين وما تلاهما كانت كرة القدم حديث الإنسان البسيط وعمال المصانع وطموحهم وأحلامهم، يجدون فيها أنفسهم وينسون معاناتهم اليومية. فالأمر ليس ترفيها! أو بعبارة أدق، الأمر ليس ترفيها فقط، بل هو جزء من الحياة اليومية ورمزية تتجاوز ذلك بكثير.

ثم جاءت النقلة الكبرى في أوائل التسعينيات من القرن الماضي في تحول الأندية إلى مشاريع تجارية ضخمة تدر الملايين تداخلت فيها الملكيات الفردية بالملكيات العامة وملكيات الشركات، وأصبحت صفقات انتقالات اللاعبين ومداخيل النقل التلفزيوني (التي تجاوزت لوحدها ثلاثة بلايين جنيه إسترليني) والإعلانات والحركة الاقتصادية النشيطة المحيطة بالرياضة أصبحت مصدرا مهما من مصادر الدخل القومي للدول، ناهيك عن الألوف المؤلفة التي تعمل في هذه الأندية وكل الأنشطة المصاحبة لها.

كل هذا بدوره أدى إلى تغييرات محورية وجوهرية في أدوار المدربين، إذ أصبح المدرب أقرب إلى أن يكون الرئيس التنفيذي للشركة (النادي)، فالأمر ليس مقتصراً على اختيار اللاعبين وتدريبهم، واختيار التشكيلة وخطة اللعب وتغيير اللاعبين أثناء المباراة، بل هو إدارة شركة بكل ما يقتضيه ذلك من وضع خطط واستراتيجيات للنمو والاستمرار بالتوافق مع مجلس الإدارة، ووضع خطط تشغيلية وضبط الحالة المالية وتحفيز الموظفين بالتعاون مع رئيس مجلس الإدارة... إلخ، فأصبح من المهم أن يكون المدرب قائداً بكل معنى الكلمة، فالأمر ليس ترفيها فقط بل مال وأعمال واقتصاد قومي.

صناعة كرة القدم أمر تم على مدى قرن ونصف، فلا عجب أن ينظر إليها في عالمنا أنها لهو وترفيه وأمن قومي!

للتواصل: baderzt@qiada.net