صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3906

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«البدون» وحدود السعودية!

  • 28-12-2013

   الجميع يعلم حجم العلاقات الوثيقة والتاريخية التي تربط الكويت والسعودية اجتماعياً وسياسياً كذلك، والمملكة العربية السعودية لم تدخر شيئاً لنصرة الكويت في كل قضاياها، ولن يكفينا المقال لذكر دور الشقيقة الكبرى المملكة في الحفاظ على أمن الكويت والخليج العربي واستقراره، وخير شاهد الغزو العراقي عام 1990.

رسالتي إلى وزير الداخلية السعودي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف، حفظة الله ورعاه، بعد أن صدرت قرارات من وزارة الداخلية السعودية بمنع دخول الكويتيين "البدون" بسياراتهم الخاصة لأداء مناسك العمرة، والجدير بالذكر أن "البدون" في الكويت لهم علاقات قرابة ونسب مع بعض الأسر السعودية، وأيضاً هناك صلة دم وثيقة لجزء كبير من الكويتيين "البدون" مع قبائلهم في السعودية، وهناك جزء كبير من "البدون" في الكويت ينتمون إلى قبائل شمر وعنزة والظفير وبني تميم، ولهم أقارب في المملكة، واستذكر البرقية التي بعثها الملك فيصل بن عبدالعزيز رحمة الله بتاريخ 1493هـ إلى آمر سلاح الحدود الشمالية ونصها الآتي:

"عليكم تسهيل دخول القبائل التالية إلى المملكة (عنزة – شمر) حيث إن هذه القبائل نجدية الأصل"...

ونعلم تماماً عدم قبولكم بمنع أي مسلم من أداء العمرة، بل على يقين بحرصكم على أن يكونوا في أتم راحة أثناء تأديتهم لها، وبالتحديد المسلمون من أبنائكم "البدون" الذين ترجع أصولهم إلى نجد.

وقرار منع الكويتيين "البدون" من الدخول بسياراتهم الخاصة وإلزامهم الدخول مع حافلات الحملات لا يتقبله "البدون" لعادات اجتماعية بعدم اختلاط أسرهم، إضافة إلى الإرهاق والمشقة في طريق البر مع الحملات، والتكلفة العالية، وهذا القرار يفيد التجار أصحاب الحملات فقط ويضر "البدون".

نرجو من سموكم إلغاء هذا القرار السلبي الذي يضر هذه الفئة التي تعاني الأمرين، ونعلم حرصكم ودوركم في خدمة المسلمين من الحجاج والمعتمرين، والجدير بالذكر أن سفارة المملكة العربية السعودية لا تتقاضى أي مبالغ مادية مقابل إصدار تأشيرة العمرة لـ"البدون"، ولكن لا يستطيع أي إنسان أن يستخرج التأشيرة مباشرة من السفارة بل عن طريق مكاتب محددة تتقاضى مبالغ غير مستحقة نظير استخراجها للتأشيرة، ولكم أن تتخيلوا سموكم أن يتم احتساب رسوم إصدار التأشيرة (المجانية) بـ40 دينارا كويتيا، أي ما يقارب 500 ريال لكل فرد... فكم ستكون تكلفتها على الأسرة الواحدة. وأكرر أن السفارة لا تحصِّل أي رسوم بل مكاتب معتمدة لدى السفارة هي التي تأخذ هذه الأموال من المسلمين "البدون".

نتمنى من معاليكم النظر إلى هذا الموضوع الحساس والمهم، وأبشروا بدعوات الآلاف من الكويتيين "البدون" الذين يذهبون لأداء مناسك العمرة، ونسأل الله أن يجزيكم خير الجزاء، وأن يثيبكم على جهودكم الكبيرة والمميزة للجميع بخدمة الحرمين الشريفين.