صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3935

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«مجمع الشقايا»... مشروع وطني يعزز أمن الطاقة

ينتج 5 آلاف و848 ميغاواطاً ويوفر 12 مليوناً و532 ألفاً و991 برميل وقود سنوياً

«مشروع الشقايا» ليس مجرد مشروع لإنتاج الطاقة من مصادر بديلة فحسب، بل هو مشروع دولة يتوقع منه، بالإضافة إلى تعزيز أمن الطاقة وتنويع مصادرها، دفع عجلة التنمية، وخلق فرص استثمارية لرأس المال المحلي والأجنبي.

إنتاج 5 آلاف و848 ميغاواطا سنويا من الطاقة النظيفة (صديقة البيئة) مخطط تسعى الكويت ممثلة بوزارة الكهرباء والماء ومعهد الأبحاث العلمية إلى تنفيذه في أقرب وقت ممكن، ضمن مشاريعها المستقبلية من خلال الإعداد لمناقصات طرح المشروع.

وقالت مصادر مطلعة لـ"الجريدة" إن مشروع مجمع الشقايا مشروع وطني عند إتمامه سيوفر 12 مليونا و532 ألفا و991 برميل وقود سنويا، إضافة إلى توفير 10 آلاف و558 فرصة عمل أثناء الإنشاء، وألف و194 فرصة وظيفة استثنائية أثناء التشغيل، كما سيساهم المشروع في منع انبعاث 5 ملايين و88 ألفا، و900 طن من غاز ثاني أكسيد الكربون الضار للبيئة.

وأضافت المصادر أن منطقة الشقايا في شمال غرب الكويت هي موقع تتجمع فيه مياه الأمطار الموسمية، لتبقى فيه فترات زمنية طويلة بين الشقوق الأرضية التي اشتق منها اسم "الشقايا"، ومثلت الشقايا لأهل البادية قديما، عندما كانت تشح المياه في الصحراء الكويتية، مصدرا يجدون فيه ما تبقى من مياه الأمطار متجمعة بين الشقوق، ومن ثم كانت تمثل لهم نجاة من العطش والهلاك، ومن هذا المنطلق تم وضع رؤية رائدة لبناء مشروع مجمع الشقايا للطاقات المتجددة.

وذكرت أن المشروع يستهدف استغلال منطقة الشقايا في الوقت الحاضر كموقع لحصاد الطاقة من مصادر متجددة، كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح، كما يساعد على توفير جزء مهم ومكمل لمصادر الطاقة الأخرى لتزويد الكويت بحاجاتها السنوية من الطاقة الكهربائية، خصوصا في فترة الصيف عندما يكون الطلب على الطاقة الكهربائية في أوج ذروته.

موقع المشروع

ولفتت إلى أن موقع المشروع يبعد عن مدينة الكويت مسافة 100 كيلومتر غرب البلاد، في منطقة تتميز بشدة حرارتها وسطوع الشمس فيها طوال العام، واتساع الأراضي المفتوحة فيها، وطبيعة أرضها الصحراوية الشاسعة وسهولة التضاريس ما يجعلها المكان الأمثل لإقامة مثل هذا المشروع.

وأشارت إلى أن المشروع تم تقسيمه إلى عدة مراحل، المرحلة الأولى سيتم خلالها تصميم وإنشاء وتشغيل أول محطة متكاملة لإنتاج الطاقة من مصادر متجددة ومتعددة، إضافة إلى إنشاء ثلاث محطات جزئية، الأولى منها هي محطة الشقايا للطاقة الشمسية الحرارية بسعة 50 ميغاواطا، وبقدرة تخزينية تصل إلى 10 ساعات متواصلة، والثانية محطة الشقايا للطاقة الشمسية الكهروضوئية بسعة 10 ميغاواطات، والثالثة محطة الشقايا لطاقة الرياح بسعة 10 ميغاواطات.

أهداف المرحلة الأولى للمشروع

وبينت المصادر أن المرحلة الأولى تهدف إلى تأهيل البنية التحتية للموقع وإنشاء محول للكهرباء خاص بربط مجمع الشقايا بالشبكة الرئيسية للكهرباء في البلاد، إضافة إلى مد خط ربط كهربائي بطول 35 كيلومترا يصل إلى أقرب محطة تحويل رئيسية في الموقع.

 وأما المرحلة الثانية للمشروع، فهي عبارة عن استكمال المجمع حتى تصل القدرة المركبة القصوى إلى 1000 ميغاواط، بتقنيات متعددة، وسيتم تنفيذها على خطوتين، الأولى توسعة المجمع للوصول إلى قدرة مركبة تصل إلى 450 ميغاواطا، خلال متوسط زمني ما بين 8 إلى 10 سنوات، مشيرة إلى أن هذه المرحلة ستضيف 480 ميغاواطا خلال فترة زمنية تتراوح بين 8 و10 سنوات.

 وفي المرحلة الثالثة يتم استكمال مجمع الشقايا للطاقات المتجددة، بسعة إجمالية تصل إلى 2000 ميغاواط تجميعية تنفذ على خطوتين.

وأشارت إلى أن المرحلة الأولى تقوم على توسعة المجمع للوصول إلى قدرة مركبة تصل إلى 530 ميغاواطا، والثانية ستضيف 470 ميغاواطا، لاستكمال المرحلة الثالثة والنهائية.

تقنيات المجمع

وحول تقنيات المجمع، لفتت المصادر إلى أنه تم توزيع التقنيات المستخدمة فيه بحسب نتائج دراسة معهد الكويت للأبحاث العلمية لأفضل مزيج للتقنيات المختلفة لتحقق أعلى إنتاج من الطاقة خلال العام، حيث تنقسم هذه التقنيات إلى 750 ميغاواطا للطاقة الشمسية الحرارية، بنسبة 37 في المئة من المجمع، و713 ميغاواطا للطاقة الشمسية الكهرضوئية بنسبة تصل إلى 36 في المئة، و400 ميغاواط لأبراج التركيز الحرارية بنسبة 20 في المئة، و142 ميغاواطا لطاقة الرياح بنسبة 7 في المئة، كما يحتوي المجمع على مركز لأبحاث وتطوير تقنيات الطاقة المتجددة.