صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3904

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مرضى السكري... نصائح غذائية تبعد عنهم الخطر

  • 10-03-2013

ننصح مريض السكري بتناول الأطعمة النباتية التي تحتوي على بعض الألياف القابلة للذوبان وبعض الأنواع التي تحتوي على الألياف غير القابلة للذوبان، وذلك للحصول على مميزات النوعين من الألياف والحفاظ على الوزن وعدم السمنة.

يساعد تناول الألياف على الشعور بالشبع بسرعة عند تناولها كجزء من الوجبة، ما يشجع على عدم الإفراط في تناول الطعام. فعند تناول وجبات غذائية غنية بالألياف تقل كميات الطعام المتناولة. وقد سجلت إحدى الدراسات أن الناس يتناولون طعام غداء أقل بعد تناولهم إفطاراً غنياً بالألياف. ويرجع السبب إلى أن الألياف تقلل الأنسولين الذي يساعد على فتح الشهية. كذلك تساعد الألياف على الشعور بالامتلاء بصورة أسرع.

تساعد الألياف أيضاً في تقليل السعرات الحرارية عن طريق إعاقة هضم بعض الدهون أو البروتينات أو الكربوهيدرات التي يتم تناولها في الوقت نفسه.

للمقدار اليومي من الألياف:

-1 5 حصص من الفواكه والخضروات يومياً:

● تناول الفواكه في الصباح كوجبة خفيفة (فواكه مجففة كالمشمش والقراصيا والتين فهي غنية بالألياف).

● تناول قطعة من البرتقال بين وجبة الإفطار والغداء، أو شرب عصير البرتقال أو الغريب فروت مع لب الثمرة للحصول على الألياف.

● تناول الخضراوات المطهوة مع الغداء.

● تناول الخضروات الجافة كوجبة خفيفة بعد الظهيرة.

● تناول خضراوات طازجة مع العشاء.

-2 مقدار من البقوليات عدة مرات أسبوعياً:

● أظهرت الأبحاث والدراسات العلمية أن تناول وجبة غنية بالبقوليات (الفاصولياء والبازلاء) يحسن مظاهر التحكم في السكر (تقلل من مستوى سكر الدم وتحسن مستويات الدهون في الدم).

● يؤدي تناول البقوليات الى ارتفاع بطيء في مستوى السكر في الدم. فالمادة الهلامية التي تتكون في الأمعاء تجعل مرور الغلوكوز من الطعام الى الخلايا بطيئاً في حركته، ما يساعد على تنظيم عملية امتصاص الغلوكوز من الطعام فيحافظ على مستويات الأنسولين في الدم منخفضة ويشجع على عدم الإفراط في الطعام.

 

-3 إفطار من الحبوب الغنية بالألياف يومياً (أو وجبة خفيفة):

● تناول رقائق الشوفان (أو أي طعام آخر مصنوع من نخالة الشوفان) في الصباح أو كوجبة خفيفة في المساء.

● تناول الحبوب الكاملة عندما يكون ذلك ممكناً مثل الأرز البني أو الخبز المصنوع من الدقيق الأسمر.    

نصائح غذائية:

 الكربوهيدرات:

يجب حساب كمية الكربوهيدرات التي يتم تناولها في كل وجبة، ثم مقارنة مستويات السكر في الدم. فالكربوهيدرات ليست سيئة ولكن الاكثار منها مضر، فارتفاع سكر الدم بعد تناول الكربوهيدرات دليل على أن الجسم حصل على كمية أكثر من حاجته.

الدهون الجيدة:

تناول الدهون الجيدة (الدهون الأحادية غير المشبعة وأحماض الأوميغا 3 والأوميغا 6) يحافظ على سلامة القلب. فالطعام يحتوي على ثلاثة أنواع من الدهون (الأحماض الدهنية المشبعة والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة والأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة) وينصح بالابتعاد عن الدهون المشبعة. والأفضل استخدام الدهون الأحادية غير المشبعة كزيت الزيتون وزيت بذور اللفت.

يحتوي زيت بذور الكتان وزيت الزيتون على الأوميغا 3 التي تقلل من مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية وتحمي من أمراض القلب والشرايين. كذلك تتوافر الأوميغا 3 في الأسماك الدسمة كالسلمون والتونا والماكريل والسردين

تقليل الدهون المشبعة والكولسترول:

الدهون المشبعة مضرة بالصحة لارتباطها بأمراض القلب والشرايين. كذلك ترفع مستويات الكولسترول العام (T-C) والكولسترول السيئ (LDL) وثلاثي الغليسريد في الدم. لذلك ننصح بالتقليل من تناول الدهون المشبعة قدر الإمكان. كذلك يجب ألا نتناول أكثر من 300 غرام من الكولسترول يومياً. وألا تزيد الدهون المشبعة المتناولة عن 10% من إجمالي السعرات الحرارية اليومية.

مصادر الدهون المشبعة:

- مجموعة اللحوم: أكبر مصدر للدهون المشبعة والكولسترول. وتشمل المجموعة اللحم البقري ومنتجات اللحوم المعالجة والبيض والدواجن واللحوم الأخرى. ننصح بتناول اللحوم قليلة الدسم ونزع جلد الدواجن والتقليل من تناول البيض لتقليل مقدار الدهون المشبعة والكولسترول المتناول.

- مجموعة الألبان: تأتي بعد مجموعة اللحوم فهي ثاني مصدر للدهون المشبعة والكولسترول. وتشمل الحليب والزبدة والقشطة والجبن واللبن والزبادي. ننصح بتناول الحليب ومنتجاته قليلة أو منزوعة الدسم لتقليل الدهون المشبعة والكولسترول المتناول.

- الدهون المشبعة: تتوافر في الأيس كريم والحلويات والكعك والبسكوت والأطعمة الخفيفة المقلية والفطائر والمعجنات المختلفة. وأي طعام معد بزيت النخيل أو زيت جوز الهند أو الزيوت النباتية المهدرجة.

التقليل من الكولسترول:

- لا تحتوي الأطعمة النباتية على الكولسترول بينما نجده في الطعام الحيواني. فالمصادر الحيوانية التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون تحتوي أيضاً على كميات كبيرة من الكولسترول عموماً.

 

- تتمثل أغنى مصادر الطعام بالكولسترول في أعضاء الحيوانات (خصوصاً الكبد) والبيض ومنتجات الألبان كاملة الدسم واللحوم الدسمة.

مزيد من الفواكه والخضروات:

- يساعد تناول الفواكه والخضراوات قبل الوجبات على الشعور بالشبع ويقلل من الإفراط في تناول اللحوم أو المشهيات.

- للفواكه والخضروات فوائد صحية متعددة فهي، إلى جانب أنها قليلة السعرات الحرارية وخالية من الكولسترول، تحتوي على ألياف وفيتامينات وأملاح معدنية ومضادات أكسدة.

تجنب الوجبات الكبيرة:

- تناول كميات صغيرة من الطعام بصورة متكررة أفضل من تناول وجبات بكميات كبيرة بالنسبة إلى جميع الأشخاص، وإلى مرضى السكري من النوع الثاني خصوصاً.

- يؤدي تناول وجبات صغيرة موزعة على مدار اليوم كل ثلاث ساعات إلى استقرار مستويات السكر في الدم بصورة أكبر على مدار اليوم. فالوجبات الصغيرة تنتج منها عادة استجابات أقل للغلوكوز في الدم، ما يؤدي إلى الحاجة إلى كمية أقل من الأنسولين وتحسين عملية التحكم في غلوكوز الدم لدى الأشخاص الذين يعانون مرض السكر من النوع الثاني.

- يزيد تناول وجبة كبيرة عدد السعرات الحرارية المتناولة من الكربوهيدرات والدهون والبروتين، ما يؤدي إلى ارتفاع مستويات هذه المواد الغذائية في الدم.

- أثبتت الدراسات أن السمنة تقل بين الأشخاص الذين يتناولون وجبات صغيرة لأنهم أقل عرضة للإفراط في تناول الطعام. وتناول الطعام على مدار اليوم يعمل على حرق مزيد من السعرات الحرارية في هضم وامتصاص الطعام وعمليات التمثيل الغذائي.   

Prof-aljarida@hotmail.com

Twitter: @PROF_RN

Facebook: Rabah AL-najadah

نصائح لمرضى السكري الذين يعانون ارتفاع مستوى سكر الدم:

- استبدال الزيوت النباتية بزيت الزيتون وزيت بذور اللفت قدر الإمكان.

- تناول المزيد من الأسماك الدهنية.

- تقليل الدهون الحيوانية المتناولة عن طريق اختيار لحوم تحتوي على أقل كمية من الدسم. ومنتجات ألبان قليلة الدسم. وتناول البروتين النباتي مثل البقوليات والخضروات والصويا.

- التقليل قدر الإمكان من الطعام الذي يحتوي كميات عالية من الزيوت المهدرجة والنصف مهدرجة (تنتج عملية الهدرجة أحماضاً دهنية متغيرة وهي ضارة بالقلب والشرايين مثلها مثل الدهون المشبعة).