صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3902

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أرق كوني

  • 06-08-2013

ذهب إلى فراشه في وقت مبكر على غير العادة

أطفأ المصباح وأغمض عينيه لكنه لم يستطع النوم

 بطبيعة الحال أخذ يتقلب في السرير

 رفع الغطاء فوق رأسه واشتبكت ساقاه مع الغطاء

اعتدل في رقدته وأشعل سيجارة

 وأخذ يقرأ قليلاً في كتاب مكتوب بلغة لا يفهمها

عندما لا  يفهم ما يقرأ يستسلم للنوم

وعندما لا يفهم من حوله

يهرب إلى الشاطئ

 أطفأ المصباح وساد الظلام مرة أخرى

لكنه مازال لا يستطيع النوم

في الساعة الثالثة صباحاً قام وأيقظ صديقه النائم إلى جانبه

واخبره أنه لا يستطيع النوم

أراد منه مشورة قد لا تفيد

الصديق نصحه:

عليك أن تمشي مسافة قصيرة خارج نفسك

لا تلتفت لمن حولك

ثم صب على رأسك ماءً بارداً

 وتناول كوباً من الشاي

ثم توجه برأسك إلى حيث لا يوجد الضوء

خرج من ذاته وسار على غير هدى

لم ير أحداً في طريقه رغم الزحام الشديد

وجد أمامه جبلاً شاهقاً

أحس بضيقٍ شديدٍ في صدره

الجبل شاهق مرتفع حتى ثلاثة آلاف قدم

قرر أن يأكل منه شيئاً فشيئاً حتى يختفي

إنه جبل مثل كل الجبال: به

 نباتات وصخور وحيوانات وبشر

كائنات كثيرة تمشي صعودا وهبوطا علي منحدراته

جبل مثل كل الجبال يجثم على صدر الأمل

لا تستطيع النسور أن تحلق فوقها

قضى ساعات يأكل في الجبل حتى خارت قواه

و انتفخت بطنه

لم تساعده معدته علي هضم ما أكل

عاد من حيث أتي

وأستلقى على سريره مجدداً

فعل كل هذه الأشياء لكنه لا يزال لا يستطيع أن يغفو

أشفق عليه جاره

ظن أنه أصيب بالجنون

قال له:" نحن نسقط لكي ننهض"

هذه المرة قرر أن يذهب إلى الطبيب

وكما جرت العادة

الطبيب لديه الكثير ليقوله

وأعطاه  نصيحة: "لا تأكل ما لا تستطيع هضمه"

ولكن لا شيء يفلح معه

 في الساعة السادسة صباحاً مات صديقه

الذي لازمه كظله منذ أن وعى بوجوده

لم يحزن لفقد صديقه

قالوا له: "يجب أن تكون عندنا مقبرة جاهزة ندفن فيها أخطاء الأصدقاء"

وقال لهم: "يجب أن تكون عندنا مقبرة جاهزة ندفن فيها أصدقاء الموت"

دفن صديقه

وأغمض عينيه

لكنه لا يزال غير قادر على النوم

ذهب الي الجبل مرة أخري

قال لنفسه أستطيع أن أرى بوضوح

إن الجبل فقد كثيرا من الثقل والارتفاع

مر به شيخ عجوز  يحمل زاده على ظهره

التقت عيناهما

بدا العجوز لا يهتم بالجبل أو كأنه لايراه

تركه و مضى في سبيله

لا أحد يرى ما أقوم به

لا أحد يريد أن يعترف أنني كنت الأول الذي التهمت الجبل

ذو الثلاثة آلاف قدم

حتى أستطيع النوم