صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لا أرى أثراً للرصاص

  • 14-08-2013

المسدسُ في يدِ مَنْ؟

سألتْ جثةٌ دمَها - بحياديةٍ -

وهو يجري كنهرٍ عقيمٍ قضى نحبَهُ

في الشتاءِ القَصيِّ يُقاتلُ تحتَ الفضاءِ المفخَّخِ

مُنفرداً / أعزلَ الروحِ...

حتى تقاسمتِ الطلقاتُ ضفافَ لياليهِ،

وانتثرتْ في الميادينِ أشلاؤُهُ،

ومروجُ حكاياتِهِ،

في زمانٍ غدا نقصُهُ كاملاً...!

إنها ساعةُ الرفضِ حيثُ تصيرُ جميعُ القلوبِ

دروباً تؤدي إلى الله،

والموتُ يأتي كمعزوفةٍ

لمْ يَبُحْ بتفاصيلِهَا غسقُ الناي،

أو مثلَمَا يخرجُ الأوبيراليُّ من فضَّةِ اللحنِ

نحوَ اكتشافِ الخرابِ المكدَّسِ في كلِّ شبرٍ

من الأرضِ، حينئذٍ يُقتلُ الحُلُمُ السَّرْمَدِيُّ

بسكّينِ واقعِهِ المرِّ -

أو مثلَ بيتٍ من الشعرِ يأخذُنَا

في قطارٍ يضمُّ الملائكةَ الهابطينَ إلينا

ويرفعُنَا كي نكونَ لهذي المجرَّةِ

حُرَّاسَ أمنٍ / جنوداً يقيمونَ في خندقٍ واحدٍ،

يكتبونَ رسائلَهُمْ،

والرطوبةُ تشربُ أجسادَهُمْ وتُعرِّي وسائدَهُمْ...

ويسيرونَ في مطلعِ الفجرِ خلفَ الطوابيرِ

مُصغينَ للحربِ وهي تدقُّ الطبولَ، وتُشرعُ

أبوابَ كلِّ المدائنِ مُعلنةً حالةَ الاِعتصامِ...

هُنا تستمرُّ القضيةُ،

والرملُ يمشي على قدمينِ حديديَّتَينِ

ويدخلُ في فَلَكِ الاِرتقاءْ...

أبْلَسَتْ لُغةُ الشعراءْ

لا أرى أثراً للرصاصِ هُنا

لا أرى قطرةً من دمٍ في دفاترِهِمْ!

ليتَ هذي الحروفَ

ترى الآنَ أبعدَ من أنفِهَا

كي تكونَ القصائدُ أوفى المنافي لنا

ولجيلٍ تعاطى حشيشَ الشقاءْ!