صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3905

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السنوية الثانية... والولادة المتعثرة

  • 30-03-2013

عامان من المخاض الثوري ومازالت الولادة متعثرة والنزف لم يتوقف بعد، مما بات يهدد حياة الجنين الذي أضحى قاب قوسين أو أدنى من الخروج للحياة ليعلن ولادة الوطن السوري الجديد بحلّة أكثر نصاعة وأرحب فضاء من ذي قبل، والذي وصل فيها إلى مرحلة الاحتضار من جراء التدمير الممنهج في بنيانه، وعلى كل الصعد فكان الخيار الصعب وكانت الثورة.

السلمية كانت خيار الثورة وأصرت عليها رغم التشبيح الدموي، وباستمرار سلميتها ازداد التغول الأمني لتحقيق أحد خيارين: إما إجهاضها والعودة إلى ثقافة الرعب، وإما جرّها إلى العسكرة لإنهائها؛ لأن شهيته التدميرية هي أكبر من قدرة الشعب على تحملها، والذي لن يتمكن من طلب النجدة الخارجية بسبب تشابك المصالح والرؤى الدوليتين، ناهيك عن رصيد النظام السياسي الدولي الذي جمعه من مخملية علاقة "الهدنة" مع إسرئيل على مر العقود الأربعة المنصرمة.

هذا إذا أخذنا بالاعتبار قبضته المحكمة على مفصلي الدولة والمجتمع اللذين يؤهلانه بالضرورة إلى تجاوز كل الخطوط الحمر في المعالجة الأمنية وبأي درجة تناسبه في إخماد ثورة الشعب؛ ولهذا نرى على امتداد عامين من عمر الثورة، ورغم كثرة الانشقاقات، ورغم أيضا ضربات الجيش الحر، أنه ما زال يملك المبادرة وما زالت شبيحته تذود في الدفاع عنه، وتقدم قوافل القتلة يوميا ومن مختلف الشرائح الوطنية، ويخطئ من يعتقد أن الدعم الخارجي واللاصق الطائفي هم السببان في بقائه، إنما أيضا من تلك الخلطة السورية من كل ألوان الطيف والتي ما زالت، رغم كل الدمار، ترى فيه الأمن والضمانة والثقة، وهذا يؤكد أن اختيار سدنته ومن كل الدرجات كافة كان يخضع لمعايير دقيقة في سيرهم الذاتية، وخاصة نسبة المنسوب الأخلاقي فيها، والذي يحدد درجة القبول.

 ومن هنا لم يعول أحد على دعوات الإصلاح سابقا لعدم توافر الأداة الصالحة، وهذا التقييم نشير من خلاله إلى معدن المنشقين عن النظام- رغم تقديرنا لهم- فهم لم يأتوا من أحزمة العفّة إنما من هذا "الخليط السلطوي"، والضرورة الثورية تقتضي قبولهم واستيعابهم والإفادة من خبرتهم- باستثناء الملوثين في الدم- وإلاّ سنعود إلى الإلغاء ثانية.

بعد عامين ثوريين والوطن السوري يندثر شيئا فشيئا حجرا وبشراً، والنظام الأسدي مصرّ على إزالته من الخريطة مستخدما "منظومة الدفاع الوطنية" التي كلّفت السوريين عمرهم ومستقبلهم في قتلهم وتدميرهم وتشريدهم في أرجاء المعمورة دون أي بارقة أمل في حل يحفظ وجودهم بوطن الحرية والكرامة سوى "مبادرة جنيف" التي تخلط الحق بالباطل، وتبقي بشار الأسد على رأس السلطة.

وهذا الحل على مهانته للشعب السوري لا يزال يلقى رواجاً لدى الإدارة الأميركية بالتشاور مع الروس، وكأن هذه الإدارة مصرّة أن تلبس الثورة أي ثوب لا يستر إلا نصف جسدها، تاركة النصف الآخر لمشيئة النظام وحلفائه، وهذه إحدى نقاط القوة للأسد، ولذلك تجرأ وللمرة الثانية على استخدام السلاح الكيماوي في "حلب" والذي أحدث إصابات ووفيات وتلوثاً يصعب معه المعالجة بسبب انهيار الوضع الصحي، وعدم توافر أي علاجات لهذه الجريمة النكراء رغم التحذيرات الدولية من مغبة استخدام الكيماوي؛ ولهذا أطلت علينا المتحدثة الأميركية محذرة من هذا الاستخدام باعتباره عملاً غير مقبول، ولكنها لم تذكر لنا إن كان العنقودي والسكودي والمدفعي والجوي والبري والإبادة التي ينتهجها النظام

منذ بداية الثورة مقبولاً لديهم أم لا؟!

عامان من عمر الثورة والحسم لا يزال مؤجلاً في ظل التوازن  النسبي على الأرض، وما يحدث الآن من استنزاف مقدرات الوطن لا شك أنه يرضي المجموعة الدولية لأنها باتت صاحبة القرار في ظله، وأضحت الثورة قضية إقليمية ولعبة دولية تتصارع الدول من خلالها لتسجيل النقاط على بعضها بعضاً، ولتحقيق مصالحها على حساب السوريبن مع انعدام الرغبة في أي تدخل عسكري، وحتى قرار التسليح لدى بعضهم دخل لعبة المساومات، حيث طلبت أميركا من حليفيها الفرنسي والإنكليزي تجميد تزويد المعارضة بالسلاح دعماً للحل السلمي، لكنها لم تجمد هي تدريب بعض العناصر في الأردن للقيام بمهمة اغتيال عناصر جبهة النصرة من خلال اندساسهم بصفوف الثوار، وتسربت أنباء عن وقوع حادثة من هذا النوع في سورية.

الثورة عمل مستمر والشعب لا ينكسر، لكنه مدرك صعوبة الانتصار في ظل التآمر الدولي على الثورة، وأضحى الأمل معقوداً على الجيش الحر وتآلفه تحت قيادة واحدة، وهذا ينطبق خصوصا على المعارضة الخارجية، حتى نستعيد قرار الثورة، والأمل قائم رغم إشكالية المشهد.