صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3960

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هاني دالاتي... شمعة سورية على طريق الحرية

  • 16-02-2013

هاني دالاتي ليس مواطناً سورياً عشق وطنه حتى الثمالة، وانخرط في ثورته ناشطاً ضد الظلم والاستبداد حتى الرمق الأخير فحسب، بل هو منظومة أخلاقية وقيمة أدبية وروح ثورية لا تهدأ؛ حمل راية الثورة منذ بدايتها لأنه كان ينتظرها، ولم يملّ الانتظار رغم تأخرها لأنها بنظره ضرورة وطنية وحياتية حتى يتسنى للشعب الاستمرار والبقاء حياً، وبناء مستقبله بعد الانهيار الحاصل بكل مكوناته نتيجة لتفشي الفساد مع ارتفاع لافت في منسوب الاستبداد لدرجة الفيضان.

 ولكنه كان يدرك تماماً طبيعة النظام غير الإنسانية والمستندة إلى ثقافة "عدمية" لا تمسها الأخلاق ولا تقربها القيم "تستأسد" على أي مساس بالسلطة، و"تتأرنب" في سيادة الوطن، وكانت السلمية في نظره هي الحل لأقل خسارة في الثورة والتغيير.

كان يعي جيداً أن الحياة ليست أياماً نعدها وأوقاتاً نتمتع بها، بل هي سعي دؤوب إلى تحقيق شروط أفضل لمستقبل الوطن، وهي موقف بالدرجة الأولى واللحظات التاريخية تفرض علينا الخيار بين الذل والكرامة، وبين الحرية والاستبداد، وبين العيش ميتاً أو الموت حياً، وكانت هذه المفاضلة الأخلاقية هي من أخذته من حضن أسرته إلى حضن الثورة يعطيها ما تشاء ولا يأخذ منها حتى تكتمل بدراً.

وعندما كان ينبهه أحدٌ عن خطورة حراكه الثوري على حياته كان يقول: أنا لست أغلى من هؤلاء الشهداء الذين يسقطون كل يوم دفاعاً عن حرية الوطن وكرامته، فكلنا مشروع شهادة طالما بقي هذا النظام الآثم العدمي جاثماً على صدورنا.

"وأنا أتفهم يا فلذة كبد أختي"، والأقرب إلى نفسي وروحي رغم مسافات الاغتراب بيننا، فقلقك على الثورة ومحاولة اختطافها بعيداً عن أهدافها في الحرية والكرامة والوحدة الوطنية من خلال العسكرة، وخشيتك من تفتت النسيج الوطني تحت ضربات الفعل ورد الفعل الطائفي، فنتحول بعده من الحرية إلى البحث عن وطن، قلق مشروع يؤرق كل غيور على وطنه.

أدرك تماماً معاناتك الشديدة في تأمين لقمة العيش التي باتت تكلف حياة الإنسان وسعيك الدؤوب وبكل السبل المشروعة لتأمينها، ولكن دون جدوى مما دفعك للسفر إلى دمشق لإيجاد مخرج لسد الرمق، ولكن العصابة الأسدية العدمية لم تفسح المجال لك لتأمينها عندما اختطفتك من أحد الجواجز الأمنية منذ أسبوع، وحاولت ابتزاز أسرتك بطلب الفدية رغم إصرارها على قتل كل من يقع بيدها، فقتلوك ورفيقك الذي دفع الفدية ورموكما على قارعة الطريق ككل شهداء الوطن الذين سقطوا دفاعاً عن حريتهم.

الكل يولد مرة ولكنك أنت يا هاني ولدت مرتين، فكان يوم شهادتك يصادف يوم ميلادك 12/2/2013 فهذه بلا شك هدية السماء لك لأنك كنت باراً بقسمك على مقاومة الطغيان حتى الرمق الأخير، وقبل سفرك أدركت أن الأجل قد دنا منك فكانت كلماتك الأخيرة تتنبأ بذلك "أجلس كالكثير الآن أستمع إلى أصوات حرب حقيقية تجري الآن، ولكن ربما أختلف عن باقي المستمعين لتلك الأصوات المخيفة بأني سأسمعها للمرة الأخيرة".

كلنا نحب الياسمين، لكن عمره القصير يجعلنا نعبّ من عبقه ما أمكن لنحتفظ بذكراه العطرة التي ستجعله حياً مورفاً أبداً بيننا كهؤلاء الشهداء الذين ذابوا كالشموع لتبقى منارة الحرية مضاءة في سمائنا ورمزاً لعزتنا وكرامتنا، فهنيئاً لك يا هاني ولرفاقك الذين سبقوك بالشهادة، والخزي والعار لعصابات القتل الأسدية.