صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3955

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ولاية أوباما الثانية حافلة بالأزمات

  • 29-06-2013

وسائل الإعلام الأميركية منشغلة برواية إدوارد سنودين الأقرب إلى الأفلام، يُعتقد أن سنودين مختبئ في موسكو ويستعد للهرب إلى أميركا اللاتينية، ومنذ أسابيع، يثير سنودين وتسريباته بشأن المراقبة الحكومية الكثير من القصص في الولايات المتحدة.

إليكم بعض النقاط التي لم يذكرها الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطاب تجديد القسم الذي ألقاه في شهر يناير الماضي وحدد فيه وعوده لولايته الثانية: المراقبة، والطائرات بدون طيار، وسورية، والشيشان، وكوريا الشمالية، وبنغازي، وغوانتنامو.

ولكن منذ السادس من شهر مارس الماضي، حين قام راند بول بمحاولة التعطيل التي دامت 13 ساعة في مجلس الشيوخ، محتجاً على سياسات أوباما بشأن الطائرات بدون طيار، يتعرض البيت الأبيض لانتقادات لاذعة بسبب هذه أو تلك من أزمات الأمن القومي أو السياسة الخارجية المتتالية، وخوفاً من مواجهة حالة طارئة دائمة، اضطر أوباما إلى الترويج لرسالته في قضايا مثل قانون ضبط الأسلحة، والهجرة، والرعاية الصحية، والاقتصاد.

يُعتبر هذا الأسبوع من أبرز الأمثلة لذلك. فقد كشف أوباما أخيراً عن مجموعة جديدة وجريئة من الخطوات التنفيذية هدفها الحد من انبعاثات غازات الدفيئة، التي يُقال إنها تعزز التغيرات المناخية. مرر مجلس الشيوخ بسهولة قبل أيام تعديلاً في قانون الهجرة، ما يُظهر أن هذا التعديل لن يواجه أي عقبات في مجلس النواب. كذلك لم يتبقَّ على بدء تطبيق برنامج أوباما للرعاية الصحية إلا نحو 100 يوم.

لكن وسائل الإعلام الوطنية منشغلة برواية إدوارد سنودين الأقرب إلى الأفلام، يُعتقد أن سنودين مختبئ في موسكو ويستعد للهرب إلى أميركا اللاتينية. ومنذ أسابيع، يثير سنودين وتسريباته بشأن المراقبة الحكومية الكثير من القصص في الولايات المتحدة.

يذكر تومي فيتور، الذي كان حتى وقت ليس ببعيد متحدثاً باسم البيت الأبيض يُعنى بشؤون الأمن القومي: "لا شك أننا نعاني تنامي أزمات السياسة الخارجية. تُلهي هذه الأزمات وسائل الإعلام والبيت الأبيض عما يجب مناقشته حقاً، أي الاقتصاد والوظائف". يضيف فيتور أن الإعلان المتعلق بتغير المناخ "بالغ الأهمية... لذلك آمل أن يحظى بالاهتمام الذي يستحقه".

يبدو أن بعض القضايا التي تطغى على رئاسة أوباما اليوم هي ذاتها التي سعى طوال ولايته الأولى للحد منها. كانت وسائل الإعلام قد نسيت إخفاقه في إقفال سجن خليج غوانتنامو إلى أن بدأ السجناء فيه أخيراً إضراباً عن الطعام تطلب إطعامهم بالقوة. وطوال سنتين، حاول الرئيس الأميركي الابتعاد عن الحرب الأهلية العنيفة الدائرة في سورية، إلا أن استخدام بشار الأسد الأسلحة الكيماوية وتحقيقه المكاسب في ساحة القتال بمساعدة "حزب الله" أرغما الرئيس الأميركي على تبني سياسة أكثر حزماً.

علاوة على ذلك، ألقت مناورة راند بول وجلسات تأكيد تعيين مدير وكالة الاستخبارات المركزية، جون برينان، الضوء على مدى اعتماد أوباما على هجمات الطائرات بدون طيار ضد الإرهابيين المشتبه فيهم وكلفة هذه السياسة وفوائدها. فقد طرحت هذه المناظرة، فضلاً عن موجة الغضب الأخيرة التي أثارها سجن غوانتنامو، الكثير من الأسئلة التي لا جواب عنها بشأن القوة الأميركية وقيم ما بعد حقبة الحادي عشر من سبتمبر، ما دفع بأوباما إلى إلقاء خطاب وطني عن سياساته لمكافحة الإرهاب.

أُثيرت قضايا أخرى تتعلق بما بعد الحادي عشر من سبتمبر بسبب تفجير بوسطن في الخامس عشر من أبريل الماضي، فقد أعاد هذا الاعتداء إلى الواجهة الكثير من الأسئلة بشأن مراقبة المجتمعات المسلمة ومدى تيقظ وكالات الأمن القومي الأميركية. كذلك حجبت هذه الكارثة المأساوية في بوسطن الضوء بالكامل عن خطوة في الكونغرس بشأن الحد من انتشار الأسلحة كانت في أعلى قائمة أولويات أوباما.

تتوالى الأزمات بسرعة كبيرة حتى إن محور الاهتمام هذا الأسبوع سرعان ما يُنسى الأسبوع المقبل، على غرار الفترة الوجيزة في شهر أبريل التي بدا فيها احتمال نشوب حرب مع كوريا الشمالية فجأة بالغ الأهمية. كذلك طغت تسريبات وكالة الأمن القومي على موجة الغضب القصيرة، التي أججتها مراقبة وزارة العدل مراسل محطة "فوكس نيوز" الإخبارية، جيمس روزن. ويجب ألا ننسى جنون أزمة بنغازي الذي دام نحو أسبوع ودفع عدداً من الجمهوريين في مرحلة ما إلى الحديث عن ملاحقة قضائية، ولكن إذا أعدنا اليوم النظر في تلك التطورات نراها أشبه بفتح غيرالدو ريفيرا خزنة آل كابوني: مجرد زوبعة في فنجان.

ننتقل الآن إلى إدوارد سنودين وتسريبه مجموعة من الاتصالات الهاتفية الخاصة التي جمعتها الحكومة ومعلومات عن مراقبة اتصالات الإرهابيين المشتبه فيهم في الخارج وتجسس الأميركيين على منافسيهم وحلفائهم على حد سواء، فسلطت مغامرة سنودين في الخارج أخيراً الضوء على التوتر في علاقات الولايات المتحدة مع الصين وروسيا.

لكن هذه الانتقادات اللاذعة لا تؤثر بالضرورة في النجاح الرئاسي. فقد برهنت استطلاعات الرأي أخيراً أن شعبية أوباما مستقرة منذ بضعة أسابيع، كذلك يتقدم إصلاح قانون الهجرة (وهو أيضاً من أولويات الرئيس) بثبات. ويواصل الاقتصاد تحسنه، فضلاً عن ذلك، ستحقق الخطوة الأخيرة بشأن التغيرات المناخية أحد وعوده التي قطعها خلال حملته عام 2008 ولم يفِ بها بعد.

يتذكر فيتور أن أوباما واجه الأزمات في السابق (مثلاً، في مطلع عام 2011، حين شغلت كارثة التسونامي في اليابان وبداية الربيع العربي وسائل الإعلام والبيت الأبيض) واستعاد زمام المبادرة، لكن أوباما قلق بشأن زملائه السابقين في البيت الأبيض واتصالات منتصف الليل المستمرة من "غرفة الطوارئ" التي أسسوها. يذكر فيتور: "يواجه هؤلاء ظرفاً صعباً". ولكن مع فرار إدوارد سنودين، وانزلاق سورية نحو الفوضى، ومواصلة الإرهابيين التآمر ضد الولايات المتحدة، لا شك أن زمن الأزمات لن ينتهي قريباً.

مايكل كرولي - Michael Crowley