صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3900

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ماؤنا في الحياة والموت

  • 11-09-2013

كأننا ولدنا من جديد، لأن الصدق بريد أنانا المتفردة.

كأننا كنّا ظلالكِ ومرآتكِ، وكنتِ ماءنا في الحياة والموت.  

كأننا أصغينا لما نقول: اتركها نائمة وغطّها  بياسمين الصباح

لكي لا تنكسر أعمدة السماء. كنّا قساة على العتبة وندفع الباب

باتجاهكِ. وكنتِ تضحكين ببراءة مَنْ لا يعرف، غير الغفران.

كنتِ في احلامنا معنى وكنتِ الليلَ والضوءَ والرغبة.

لم نصبر كما صبر الماغوط فوضعك صورةً على الجدار.

كنّا وقتها نرى الضوء يرتعش في شعرك الاسود. وكنّا يتامى

لأن حبنّا كان كاملاً وأعزل.  

كان النور يولد من ثقوب نايّ سحري، يحمل النغمة الشفيفة

الى شتاءِ المسافرين كنتِ كما تفتح القوقعة أمومتها أمام البحر.

كما تولد الغمازةُ على مرأى الطبيعة. نحسبُ اننا لم نركِ،

نحسبُ اننا توهمّنا  في صباحٍ ماطرٍ ضؤ الشمس.

على الأرجح اننا عمينا أمام ابتسامة تدوّخ العالم.

كنّا نظن اننا نكبر امام مياه النهر، أمام  ضوء الحقيقية فلا نتيه

وحدنا في الظلام. كنّا نظن اننا لن ننكسر امام  زيت المحبّة.

كنتِ في البهو الفسيح امام الرجل والمرأة  بعد سقوطٍ وآخر،

بين كذبةٍ بيضاء فوق جبين أسود. كنّا يتامى في بلاد غريبةٍ

فوجدناك نائمة بين البحيرات. كنتِ صباح فاكهة البحر السعيد.

تنهضين من نومكِ كسولةً  كلؤلؤةٍ في قلب قوقعة، محاطة بالاشنات

وأعشاب المياه الخضراء والمرجان اللامع. كنّا نرى طيفك في الافلام،

في «شيء من الخوف». البحر والنوم والعتبة العالية. تنامين

فترحل أحلامنا ونصحو على فراغ الاسرّة، على ملاكٍ ضائع

بلا حراسة. يؤخذ الحب دفعة واحدة، لأن وردة الجسد هي نفسها

وردة الروح. ما كان ينبغي أن تضيعَ أزهارنا. ما كان ينبغي ان

تكون السماء رمادية. ماذا نفعل الآن وأنتِ في الصورة

– بالابيض والاسود –  في فمكِ زهرة الاسى وعلى شفاهنا

طعم رماد الغابة. لم نكن حراساً أوفياء. لم نشكر الطبيعة من أجلك.

انسحبتِ من أغوار الالم السحيق وكنّا يائسين ننظرُ الى النهر

ونسمع أغنية الصبا. أحببناك لأنِك كنتِ تلميذة الألم الوفية،

لأنك أبنة الخسارات مثلنا.

أحببناكِ بقوة الرغبة، بقوة الأحلام، بقوة الحكاية التي لم نصدقها.

ما كان ينبغي أن تتركينا هكذا، جميلين، قريبين الى سمائكِ،

الى شتائك، الى عزلاتٍ كبيرة. لقد انتحروك منذ زمن بعيد،

دون أن ندري ولم نصدق. الكآبة؟ أجل. الخيبات؟ أجل.

عمتِ صباحاً على شرفةٍ تطل على النيل والحديقة الخلفية.

عمتِ صباحاُ في ضباب لندن الشتائي.  

عمتِ صباحاً على أعشاب صبانا.

افتقدناك، وافتقدنا حكايات سندريلا،

نحن الذين من أجلكِ أوقدنا الشموع.