صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

قصيدة: الغريب وساعاته

  • 02-05-2013

ما الذي أَرجَعَكْ؟

لا التُّرابُ تُرابُكَ، لا البابُ حينَ تُؤوّلُ قبضتَهُ بيمينِكَ بابُكَ

لا البحرُ يُؤويكَ بعدَ اغترابِكَ

لا مطَرُ الصيفِ يَفتَحُ بعدَ الغُبارِ الكثيفِ شَبابيكَهُ للحنينِ

الذي أَوجَعَكْ!

ما الذي أَرجَعَكْ

مِنْ هُناكَ وأَغواكَ؟

لا أَنتَ في هذهِ الأَرضِ أَنتَ،

ولا ذكرياتُكَ فيها تُكفكِفُ في لحظاتِ الأَسَىٰ أَدمعَكْ...

مَنْ تُرَى سَمَّمَكْ؟

وأراقَ علىٰ عتباتِ الزمانِ اللئيمِ دَمَكْ؟

ليتَهُ أَسمعَكْ

صَوتَهُ، قبلَ أَن يَخدَعَكْ

ويُثَبِّتَ سِكّينَهُ في ضُلوعِكَ، ياصاحِبي:

- مَنْ تُنادي هُنا؟

ليسَ في غُربةِ العُمْرِ مَنْ يَملِكُ الآنَ قَلباً لكَيْ يَجمَعَكْ!

كُنتَ تَصحو على زقزقاتِ العصافيرِ وهي تَصُبُّ عصيرَ تَسابيحِها

في شِفاهِ النَّهارِ البريءِ، وتَسقي تَرانيمُها مَخدَعَكْ...

ما الذي أَرجَعَكْ؟

مِنْ بلادِكَ، حَيثُ جَميعُ الكنائِسِ تَلتَمُّ أَجراسُ آحادِها

في شِغافِكَ، والشَّمسُ تُخفي جَدائِلَها خَجَلاً مِنْ ضَبابٍ يُغازلُها

في الطريقِ، ويَرمي عليها عباراتِهِ، إذْ تَزورُكَ جالسةً كالعروسِ

على هَودَجٍ مِنْ غُيومِ الشتاءِ، خواتِمُها في يَدَيْها، ورَنَّةُ خُلْخالِها

توقِظُ الدِّفءَ كَيْ يَحتَسي قَهوةَ الاِنتظارِ مَعَكْ...

ما الذي قَطَّعَكْ

مِزَقاً، ورَماكَ لِحَشْدِ كِلابِ المَدينةِ، ثُمَّ ادَّعَىٰ أَنَّهُ جَدَّ في كُلِّ شيءٍ

لِكَيْ يَرفَعَكْ؟!

وَطَنٌ جَرَّعَكْ

كُلَّ هذا الشَّقاءِ، اقتَلِعْهُ مِنَ القَلبِ

وَالْعَنْهُ...

وَاغْرِسْ إذا شِئْتَ في عَيْنِهِ إِصْبَعَكْ!

رُبَّما بَعدَ أَنْ يَتَنَفَّسَكَ الموتُ يَفتَحُ أَبوابَهُ

ويُحاولُ أَنْ يَسمعَكْ!

حِينَها سَتقولُ لَهُ - ورُفاتُكَ في مَسرحِ الدُّودِ تَحتَ الثَّرَىٰ-:

- وَطَني، ما الذي أَرجَعَكْ!