صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3902

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عينٌ على الشمس... وصراع مع الحذر

  • 28-12-2010

على الشاطئ المطلّ على الغرب والمتجذر في الشرق، شاب كلماته تهوى الحياة وكثيراً ما تعلو في عين الشمس لتخاطب الأمل، لكن صوته يتنقل بين طبقات تبدأ بالحماسة، ثم تخفت إذعاناً للحذر وخشية من طموح يشاغب خارج أحلام اليقظة أو أفكار تموت في ظلام غفلة.

هو شاب وُلد في موطن الحذر، وقرأ في سطور التقدم أن الارتجال والعفوية أصبحا من زمن مضى، وأن الاستقرار والأمن الاجتماعي دخلا حياة البشر، بما يسمح بالتخطيط لمستقبل لا تحركه الظرفية، لكنه أيضاً سمع في المقلب الآخر، أنين فقر ويأس، ومأساة تصرخ على أطراف البشرية، حيث لا طمع باستقرار يحيي الأمل أو يحرِّض على التخطيط، فالحرب في أرض الفقر والظلم طاحنة حصراً بين القوت والموت الملحّ.

مواطن الحذر غريب عن الصورتين، فهو من وطن اعتاد التيه، إذ يملك كل مقومات الحياة والتطلع إلى التطور والنهوض، لكن الاستقرار لا يهواه وما إن يأتيه حتى يغادره، تارة بإنذار وطوراً على غفلة.

في لبنان، كما عند كثير من العرب، الحذر عنوان العيش وبوصلة التفكير، وبألوانه يُرسم المستقبل القريب والبعيد، حيث تبقى العين متأهبة للدمع، ويُبرمج الأمل دورياً، فيتجدد أو يسقط، مع عقارب السياسة وما تلفظه حناجر المنابر.

في موطن الحذر، تحديداً عند ذلك الشاطئ المجهز بأسرار الارتقاء والتقدم، الطلبة قد يتلقون العلم على جرعات، والعلاقات الشخصية تقوى وتضعف على وقع المنابر المذهبية، ودقات القلب قد ترتفع عشقاً أو تتناثر فراقاً، على إيقاع السياسة، فالتحليل السياسي ربما يحكم مصير الحب ويرفد الخطوبة لتحديد موعد الزفاف.

الحياة تسير في لبنان بحذر أصبح الشعب يتقنه ويتكيف مع متطلباته، وبات جزءاً من العيش اليومي، فلا يستغربنّ أحد من شارع ينهض بعد دقائق من مصيبة، وتجار يفقهون الضرب في رمل الظروف، وبرنامج إجازات تحدده نشرات الأخبار، ومغتربين كثر لا يملون الحنين، ويبقون تذاكر السفر مفتوحة إلى وطنهم، حتى تلغى أو تثبت، بحسب ما تنطقه السياسة في أرض الحذر.

في وطن الهوس السياسي، الأطفال الصغار يتقاطع لعبهم مع تراشقات سياسية أو مذهبية، والأكبر منهم بقليل قد يدخلون في تأملات سياسية تتطرق إلى ما قرره رئيس أو زعيم في الستينيات والسبعينيات، أو ما فعلته جهة ما في زمن ما من تاريخ البلاد المعاصر.

والأسوأ أن بين طيات الحياة الصعبة وصراع الأمل والحذر، الوطن يتحرك فرادى، فتسود المبادرات الفردية، وهي نجحت كثيراً في لبنان، لكن يستحيل استيحاء معادلة قادرة على دمجها في تقدم للوطن كله. فمضامين الدول والأنظمة لم تشر إلى تنمية فردية تكاثرت لتلد تنمية عامة مستدامة، إلا إذا استوعبت من قبل حكم رشيد أيقن صناعة رجال دولة يصونون أنوار التعددية ويعرفون مبادئ العدالة والإنصاف ويؤمنون بأن الحرية تتقاسم مع الحب عرش الكلمات.

على رمال لبنان وبعض العرب، التي إما تضرب عميقاً في الجمود وإما تتحرك دون هوادة، يغيب الاستقرار المنتج، ويبقى العقد الاجتماعي- العمودي كما الأفقي- في مهب التناقضات، وأحياناً أسير الحوار الحصري العقيم بين إلحاح الديمقراطية والحاجة إلى الأمن، فتصبح حياة البشر تكدساً للأيام، والعفوية سمة الأفكار، ويبقى الظلام متأهباً على جوانب كل صباح.

 

كتاب الجريدة يردون على تعليقات القراء

يمكنك متابعة الكاتب عبر الـ RSS عن طريق الرابط على الجانب الايمن أعلى المقالات السابقة