صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3605

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مهلهل الخالد لـ الجريدة: الطائفية غزت البلدي... وصفر أتقن الـ شو الإعلامي

  • 23-04-2011 | 00:00

الدعاية التي نسمعها من صفر والحكومة عن المشاريع حبر على ورق لم يخرج المجلس الحالي بأي قرار عليه القيمة باختصار شديد لا شيء يذكر من إنجازات المجلس البلدي الحالي صفر وجميع

أكد عضو المجلس البلدي رئيس لجنة محافظة العاصمة مهلهل الخالد، في حوار مع «الجريدة» أن وزير الدولة لشؤون البلدية بات مسيراً ويعطي وعوداً ومن ثم «يكشت» ويتنكر لتلك الوعود، مشيراً إلى أنه بات أستاذاً في «الشو الإعلامي»، رغم عدم وجود نتائج تذكر له.

وقال صفر خلال اللقاء إن هناك مشاكل كثيرة يعانيها المجلس من الأمانة العامة مروراً بالجهاز التنفيذي وختاماً بالمشاريع التنموية التي لم ترد حتى الآن إلى المجلس. وبيّن أنه إذا ضمن الوزير تغيير موقع محول كهرباء أو ترخيص ماء سبيل وغير ذلك من المشاريع التنموية فهذه الطامة الكبرى.

• بعد مرور أكثر من عامين على المجلس البلدي الحالي، ماذا عملتم للكويت؟

- باختصار شديد لا شيء يذكر، فالدعاية التي نراها بالصحف والإعلام المرئي والمسموع من قبل وزير البلدية، وكلام الحكومة عن المشاريع التنموية، كل ذلك ما هو إلا حبر على ورق، وإذا كانوا يقصدون بالمشاريع التنموية التي أرسلوها إلى البلدية فإنها كراج بمنطقة الشويخ، ونحن من حوله من «أشغال» إلى «سيارات قديمة»، إلى «ترخيص ماء سبيل»، وقد أخذت تلك المعاملة عامين كاملين حتى سمح للمتبرع أن يعمل السبيل، والله عيب إذا قالوا عن تلك المعاملات إنها ضمن خطة التنمية.

تردي الأوضاع

• ما سبب تردي الأوضاع داخل المجلس البلدي؟

- أولا لا نستطيع أن نقول إن الأوضاع متردية ولكن بالفعل لم يخرج المجلس الحالي بأي قرار مثلما يقولون «عليه القيمة»، مثل قرار البناء بنسبة 400 في المئة التي أقرها المجلس السابق وأحيوا العاصمة بها، وأما المجلس الحالي فإنه لم يأتنا بأي مشروع تنموي أو أي طلب بتشريع قانون تنموي، الحكومة تدعي وتقول نحن نعمل ونحن نملك مشاريع تنموية، وأنا اليوم أؤكد لكم من خلال بعض الإحصائيات في المجلس البلدي أن الحكومة لم ترسل إلينا أي مشروع تنموي يذكر.

كما أن جميع المشاريع التي وصلت إلى المجلس كانت بتواريخ قديمة جداً، وكلام الحكومة للأسف لم أر منه أي شيء إلى الآن ولا أعلم متى سنرى تلك المشاريع، والأمر المحزن عندما وجهت سؤالا إلى الجهاز التنفيذي وطلبت منه أن يذكر لي ما المشاريع التي أدرجتها البلدية في خطة التنموية، فردت البلدية أن بناء فرع محافظة مبارك الكبير التابع للبلدية هو أحد مشاريع خطة التنمية، أليس هذا أمرا تستحي الألسن أن تتفوه به؟

وأنأ أؤكد أن الوزير صفر «دودهم» بقوله وعلى العجل أريد مشاريع تنموية بصورة مستعجلة، فقاموا بإدراج أي مشروع به مطرقة ومسمار و»شوي» رمل ضمن خطة التنمية.

لوبيات

• إلى أين وصل موضوع اللوبيات داخل المجلس البلدي؟

- في السابق كان هناك لوبيان أحدهما معين والآخر منتخب، ولكن مع مرور الوقت أصبحت هناك لوبيات تسمى بلوبيات المعاملة، وتلك اللوبيات تنشأ لأجل معاملة أو قرار، ومن ثم تنتهي بمجرد التصويت على المعاملة، وتنشأ من جديد لوبيات أخرى بشأن المعاملة التي تليها على الفور.

طائفية

• هل صحيح أن الطائفية أدت إلى خلاف واضح من خلال التصويت على بعض المعاملات في المجلس البلدي؟

- للأسف أقولها وكلي حزن نعم للطائفية دور في تصويت بعض الأعضاء على بعض المعاملات وآخرها ترخيص الحسينية في منطقة الدعية، وأنا طلبت من

د. عبدالكريم سليم أن يسحب المعاملة، لأنني كنت على يقين أن الأغلبية الحاضرة في الجلسة السابقة مع رفض المعاملة، وأنا لا أملك الأصوات الكافية لاعتماد الموافقة، ولذلك سحبت المعاملة على أن أعيد طرحها في جلسات سابقة.

البعض بالفعل أكد أنه معترض على ترخيص الحسينية لأسباب فنية لا لأسباب طائفية، ولكن هناك من أعلن رفضه فقط، لأن الطائفية لها دور في حياته.

رئاسة ضعيفة

• الكل يجزم أن رئاسة المجلس البلدي ضعيفة، وهذا الضعف ينعكس على أداء أعضاء المجلس البلدي خلال الجلسة الرئيسية لماذا؟

-أولا رئيس المجلس البلدي أعلن سابقاً أن طيبته خربت عليه، وهذه الطيبة بالفعل أضعفت الجلسات، وهذا يعود بالسلب على أداء الأعضاء داخل المجلس، والطامة الكبرى أن بعض الإخوة الأعضاء تتعالى أصواتهم بمجرد أن يشاهدوا عدسات الكاميرات تدار أمامهم، وهذا سبب علتنا داخل المجلس البلدي، فنحن طلبنا سابقاً من الأخ الرئيس أن تخصص أول ربع ساعة فقط للتصوير، ومن ثم يبقى فقط رجال الصحافة، ولكن الأغلبية تريد أن تخرج بصورة الأبطال أمام العدسات.

الأمانة العامة

• لنقف قليلاً عند الأمانة العامة للمجلس البلدي فما تقييمك لأدائها؟

- قبل أن أبدأ الحديث عن دور الأمانة، أولا سرق الكمبيوتر الخاص بي من قاعة جابر الأحمد والأمانة وقفت تتفرج ولا تعلم شيئاً عنه، وهي ضعيفة جداً، وتنقصنا بكثرة المخططات في المحاضر، وذلك لضعف أداء الأمانة العامة، كما أننا لا نرى موظفين فيها، فهناك ضعف إداري بها، والتسيب واضح ولا يوجد موظفين بكفاية للقيام بواجبهم مع العلم أنك تراهم فقط صباحاً من أجل البصمة وفي نهاية العمل.

«وعود وكشتان»

 

• ما تقييمك لعمل وزير البلدية

د. فاضل صفر؟

-أولا إذا تطرقنا إلى دور صفر في المجلس البلدي فإننا لا نرى إلا وعوداً ومن بعدها «كشتان» ولم ينفذ أي وعد يتفوه به، كما قال في السابق لأحد الأعضاء إنه يريد موافقة المجلس البلدي وهو سيعترض عليها لكي يجعل المجلس يستخدم المادة (14) لتذهب إلى مجلس الوزراء، وهو (فاضل صفر) سيعمل على أن يوافق عليها مجلس الوزراء، لماذا؟ هل أنت خائف من أناس معينين؟... لا نعلم.

أما بالنسبة للبلدية فقد عمل دعاية إعلامية «شو علامي» بصورة ممتازة وظهر الجهاز البلدي في الكويت كأنه يعمل ليل نهار من أجل الكويت، مع العلم أن الفساد كله موجود في البلدية.

كما يؤسفني أن أقول إن الوزير لعب على موضوع اللحوم الفاسدة التي أجزم أنها موجودة في الأصل قبل وجود صفر بالوزارة، ولكنه قام بإعطاء رهبة للمواطن بعمل «شو علامي» لكي يوصل رسالة إلى أن البلدية تعمل وهي بالعكس فيها «تسيُّب ولامبالاة».

وأتوقع أن الوزير لعب على العمل الإعلامي لكي يستعرض العضلات، ويريد أن يكون شيئا من لا شيء.

خضوع

 

• هل خضع صفر لآفة الواسطة؟

-أولا صفر اختار بعض نواب المدير العام عن طريق المحاصصة، أي أعطيك وتعطيني، فهناك الكثير من المديرين يستحقون منصب نائب المدير العام ويتجاهلهم صفر، لأن المحاصصة من أولوياته.

تفكيك

• صفر بات اليوم يريد تفكيك المجلس البلدي إلى مجالس محافظات، ما رأيك؟

- صفر لم يقدم المشروع إلا بإيعاز من مجلس الوزراء لأنه ابن المجلس البلدي ويعرف دوره المهم في تشريع وتنمية القوانين البلدية، كما اعتقد أن المشروع فرض عليه من مجلس الوزراء فهو مسير لا مخير.

• ألا تريد أن تتراجع عن كلمة مسير؟

- لا لا أريد، لأنه ليس صفر وحده المسيّر بل جميع وزرائنا مسيرون.

واسطة

• هل للواسطة مكان في المجلس البلدي؟

-الواسطة التي تسمى بالتسهيلات فقط، أما الواسطة التي تدعو إلى تجاوز القانون فهي ليست موجودة في المجلس البلدي.

• ولكن هناك واسطات واستثناءات كانت موجودة بكثرة في بعض المناطق مثل منطقة إشبيلية؟

-اتركني أقول لك أمر البلدية وكل من بها بمن فيهم فاضل صفر: قبل نجاحنا في المجلس البلدي كان صفر يستثني كل شيء من قبل الأعضاء، وقد أوقفت تلك الاستثناءات مباشرة بعد استجواب وزير الداخلية السابق الشيخ جابر الخالد، وذلك لأن الحسبة قد اختلفت مع الحكومة والمجلس البلدي، والآن تم إغلاقها بالكامل.

أسواق القرين

• ما سبب الخلاف القائم في أسواق القرين؟

- في السابق وافقت البلدية على هذا المشروع بالحرف والانشطة المتفق عليها مع صاحب المشروع، ولكن تراجعت البلدية عندما انهى صاحب المشروع بناءه، لأن الحكومة بما فيها فاضل صفر تهاب الاستجواب، والآن انا اعتقد ان الوزير خسر هذه القضية وظلم اصحاب العلاقة خاصة ان هذا المشروع يعتبر تنمويا لاصحاب المشاريع الصغيرة من ابناء الكويت، والبلدية اليوم وقفت حجر عثرة في وجوه هؤلاء الشباب.

كبش فداء

• ماذا عن الأحكام القضائية التي تخسر البلدية بموجبها الملايين بين يوم وآخر؟

- البلدية كبش فداء، «فأي شخص يريد فلوس يجعل مشكلته مع البلدية ويرفع قضية ويستلم الملايين، وفاضل صفر عندما يأتيه أي اتصال من أي وزير من أبناء الاسرة يقول: ترى هالموضوع خاص لأحد من أبناء أسرتنا صكر عليه»، وبالفعل يحصل ما يريدون.

نواب الأمة

• ما رأيك بتدخل اعضاء مجلس الامة في المشاكل التي تقع ضمن اختصاصات المجلس البلدي؟ وعلى سبيل المثال موضوع منطقة خيطان عندما تدخلوا لحل المشكلة؟

- اولا اي تدخل في شؤون المجلس البلدي مرفوض، كما انني أعتب على النواب الذين تدخلوا في عملنا، وهذا لا يعني انني ضد الاخوة النواب، بل مع التلاحم بين المجلس البلدي ومجلس الامة، وهذا امر ضروري خاصة في مثل هذه القضايا الحساسة.

كما ان التواصل والتنسيق مع المجلس البلدي يصبح عملا ملائما يتم من خلاله تحقيق متطلبات الشعب، كما يساهم التنسيق والتعاون في اختصار المدة الزمنية التي يتم خلالها ايجاد هذه الحلول ويختصر الوقت الذي يحتاج إليه اصدار القرارات التي تقع في دائرة اختصاص المجلس البلدي، كما اتمنى من هؤلاء الأعضاء التعاون مع اخوانهم في المجلس البلدي بالطرق المعروفة ايمانا بعمل المؤسسات.

العاصمة

• بصفتك رئيس لجنة العاصمة، لماذا لا نرى عاصمة الكويت كباقي العواصم العربية؟

- مشروع محافظة العاصمة بيد وزير البلدية فاضل صفر، وانا حريص وجميع الأعضاء في اللجنة على تطويرها، كما انه لابد من تكاتف الجهود للنهوض بمستوى التطوير الحاصل في العاصمة والمناطق الواقعة فيها.

وتصل إلينا العديد من الطلبات الخاصة بتطوير العاصمة من خلال بلدية الكويت أو جهات أخرى خاصة، كما أن اللجنة لن تقف حجر عثرة أمام جميع من يريد تطوير العاصمة والنهوض بها، لاسيما أنها واجهة الكويت الحضارية، والمشكلة الاساسية لا تكمن فينا نحن اعضاء المجلس البلدي، ولكن في وزير البلدية ممثلا في الجهاز التنفيذي الذي لم يبادر بأي مشروع لتطوير العاصمة، بل اكتفى بعواميد الانارة والبلاط.

• هل هناك أي تقاعس من قبل موظفي الجهاز التنفيذي؟

- نعم هناك تقاعس، وانا لا اعتب على الموظفين المتقاعسين عن اداء اعمالهم داخل قطاعات البلدية مادام وزيرهم وقدوتهم فاضل صفر يتقاعس عن تنفيذ وعوده التي يعطيها، ونحن كأعضاء المجلس البلدي مازلنا نعاني وجود وزير غير صادق، ويعطي وعودا ثم يخلف بها، ويستمتع بالظهور الاعلامي ليعلن انجازا سيحدث فقط على ورق البلدية دون تطبيقه، وسئمنا بالفعل تلك التصرفات والمراوغات، التي يمارسها بدقة و»حرفنة» قوية.

«B.O.T»

• هل قانون 7/2008 الخاص بنظام أملاك الدولة (B.O.T) سلب بعض الاختصاصات من المجلس، وجعل المشاريع التنموية خارج صلاحياته؟

- القانون لم يسلب هذا الاختصاص من المجلس بل مازال قرار التخصيص نفسه بيد المجلس دون غيره، كل ما هناك ان الطلبات في هذا الشأن لا تقدم الى المجلس مباشرة، بل تقدم الى اللجنة العليا لتجيز المشروع من جميع النواحي الفنية والمالية والبيئية، وغير ذلك من الامور التي تقررها، ثم يصدر قرار منها بالموافقة على طرح المشروع.

والحقيقة المؤكدة ان قرار المجلس في هذه الحالة تحصيل حاصل، فما ان تتم الموافقة عليه من قبل اللجنة الا ويوافق عليه المجلس فورا، اي ان المجلس اصبح جهة اصدار قرارات ليس الا، فضلا عن ان المادة الاولى من هذا القانون اعطت لمجلس الوزراء تخصيص املاك الدولة العقارية للهيئات الدبلوماسية العربية والاجنبية وكذلك للمنظمات الدولية والاقليمية في دولة الكويت، وفي هذا سلب واضح لاختصاص اصيل من اختصاصات المجلس البلدي منذ انشائه حتى الآن، وهو تخصيص الاراضي للجهات الحكومية المختلفة.

تعطيل التنمية

• انتم أعضاء المجلس البلدي متهمون بتعطيل التنمية، ما رأيك؟ - المتابع للمجلس سيتأكد من ان هذا الاتهام غير صحيح ومرفوض جملة وتفصيلا، فالمجلس أقر ووافق على عدد من المشروعات التنموية مثل مشروع جسر الشيخ جابر ومدينة الحرير والمخطط التفصيلي لجزيرة فيلكا، وتطوير ميناء بوبيان واحد عشر مشروعا للمدن العمالية، اما عن ان هذه المشروعات لم تر النور بعد ولم يتم تنفيذها فهذا أمر خارج نطاق اختصاص المجلس البلدي وتختص فيه جهات تنفيذية أخرى.

ويمكن توجيه هذا السؤال الى هذه الجهات المسؤولة لا الى المجلس البلدي، كما انني اؤكد لكم ان كل تلك المشاريع كانت موجودة بتواريخ قديمة، اي انها وصلت الى المجلس متأخرة منذ المجلس السابق، اي اننا الى الآن كمجلس حالي لم نخرج بأي مشروع حيوي وتنموي خاص فينا نحن.

«البلدي»

أقر مشاريع «السكنية»

عن المشكلة الإسكانية قال مهلهل الخالدإن عدد السكان يتزايد وطلبات الاسكان في المؤسسة العامة للرعاية السكنية بالآلاف، وأصبح على الشخص الانتظار أكثر من عشر سنوات للحصول على وحدة سكنية، وهذا سبب أزمة اسكانية، واضطر البعض الى تأجير وحدات سكنية لحين حصولهم على الوحدة السكنية التي وعدوا بها من قبل المؤسسة، خاصة مع زيادة اجور تلك الشقق بصورة متضخمة جدا.

وقام المجلس البلدي بدوره لحل هذه المشكلة، والذي ينحصر في الموافقة واقرار الأراضي، ثم ترفع الى المؤسسة العامة للرعاية السكنية لتخصيصها كسكن والمجلس السابق أقر كل المشروعات والطلبات التي جاءت اليه من المؤسسة في هذا الخصوص ولم يرفض شيئا.

«الشايع أخي وصديقي أكثر من 30 عاماً»

قال مهلهل الخالدحول المشكلة المرورية في البلاد «إن هناك تنسيقاً بيننا وبين باقي المؤسسات ذات الاختصاص، والادارة العامة للمرور يؤخذ رأيها في كل القرارات والمعاملات ذات الصلة باختصاصها، واذكر ان المجلس السابق خصص جلسة لمشكلة المرور، ودعا اليها كل الجهات المعنية وذات الصلة بالمشكلة، وان شاء الله سنتابع المسيرة وننتهج الطريق نفسه حتى ترى المشكلة المرورية انفراجا قريبا».

وفيما يخص مشكلة العزاب في الكويت، ذكر الخالد أن المجلس البلدي السابق أقر 11 مشروعا لمدن العزاب، الا ان هذه المشروعات لم تر النور بسبب الاجراءات الروتينية المتعلقة بتنفيذها، «وأتمنى ان نراها قريبا، حيث إنها ستساهم بشكل فعال في القضاء على ظاهرة سكن العزاب في مناطق السكن الخاص».

وعن طبيعة العلاقة بينه وبين نائب رئيس المجلس البلدي شايع الشايع، قال إن الشايع «اخي وصديقي منذ اكثر من 30 عاما، وهو الاقرب الى نفسي، وانا وهو اخوان وشريكان، وهو محل النفس».