صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اربعة نواب وفارس!!

  • 12-01-2011

سيظل الحديث عن استجواب سمو رئيس الوزراء الأخير ممتداً لفترة طويلة؛ نظراً لأن هذا الاستجواب تحديدا كشف وأزال وفضح الكثيرين... وإن كانت جميع الفرق تسعى إلى مصلحة البلد- كل من وجهة نظره- لكن يظل المشهد أشبه بمعركة في ساحة القتال مع الفارق في المكان، وفي هوية الأشخاص والموقف وطبيعة الصراع.

في ساحة الاستجواب كان الفرسان حاضرين كما كان المتخاذلون أيضا... وفي ساحة الاستجواب كان هناك لواء أو بيرق الحقيقة يبحث عمن يحمله إلى جوار فرسان الاستجواب... هذا اللواء الذي كان يبحث عن مناصرين في ساحة الميدان هو لواء الكرامة للشعب الكويتي.

لواء الكرامة أول ما ذهب راح إلى النائب محمد الحويلة عله يحمله... وظن أنه سيصنع معروفا للنائب الحويلة الذي لا يوجد لوجوده في المجلس أي صدى، ولم نسمع له عن إنجاز، لكن النائب الحويلة أبى أن يحمله وفضل أن يظل يعيش في جلباب أبيه ويلتحف ببشته.

ولما خذل الحويلة لواء الكرامة قرر اللواء أن يعرض نفسه على النائب الذي كانت له تصريحات واضحه بأنه يقف في صف المعارضة، وبالطبع كان هذا النائب هو خالد العدوة الفارس الذي نزل عن صهوة جواده وفضل أن يقف في صفوف الصامتين متحججا بحجج واهية، وأخذ العدوة يعبث بلحيته عندما وجد لواء آخر شديد اللمعان بلون الذهب يحوم حوله، وأبى العدوة أن يحمل لواء الكرامة وذهب إلى لواء الذهب.

عندها قال لواء الكرامة في قرارة نفسه، ليس هناك سوى النائبين محمد المطير وعلي العمير، وكانت الصدمة عندما صد النائبان عنه ذات اليمن وذات الشمال، ويالها من صدمة كبرى أن يتحجج مثل هذين النائبين بالفتاوى المعلبة، بل إنهما لم يذكرا لنا أصحاب الفتاوى والسؤال الذي تمت إجابة الفتوى على أساسه، أي فتاوى تلك وأي نواب هؤلاء؟

وبعد أن خذل النواب الأربعة لواء الكرامة، وقبلهم آخرون ليس فيهم أمل، إذا بفارس ينبري بين القوم بجواده ليحمل اللواء قبل أن يسقط مغشيا عليه من هول الصدمة، من المؤكد أنكم عرفتموه، إنه الفارس المغوار حسن جوهر الذي لا يحركه سوى صوت عقله واقتناعه بمبادئه مهما كانت المغريات.

النائب حسن جوهر ليس غريبا عليه أن ينحاز لقناعاته، وللكرامة للشعب الكويتي، صحيح أننا اختلفنا معه في بعض المواقف، لكنك لا تملك إلا أن تحترمه لأنه يدافع عن مبادئه، ولأنه نائب لا يسير في فلك الحكومة كآخرين هم معها مهما فعلت ما فعلت حتى إن كان هذا ضد مبادئهم وقناعاتهم.

حسن جوهر نائب انبرى للدفاع عن الكرامة في ملحمة وطنية اجتمع فيها صوت البدوي مع الحضري والسني مع الشيعي أخيرا بانضمام جوهر، وإن كانت الحكومة كسبت الجولة في عدم التعاون وفازت بصوت الأغلبية القليلة جدا؛ فإن هذا النجاح لا يعني فوز الحكومة إنما خسارة النواب الذين لم يحملوا لواء الكرامة، وفوز النواب المدافعين عن حريات الشعب وعلى رأسهم أمثال أسيل وجوهر وطبعا الفرسان السعدون والبراك والمسلم والحربش والطبطبائي.

صوت الحرية:

نتقدم بخالص العزاء لأسرة المرزوق الكرام لوفاة الفقيد الغالي العم خالد يوسف المرزوق ذلك الجندي المجهول الذي سخر كل طاقاته لخدمة الكويت، ومن أبرز ما قدمه الفقيد الغالي رحمه الله مناهضته للاحتلال الصدامي الغاشم قولاً وفعلاً بتسخير صحيفة «الأنباء» لتكون لسان حال القيادة السياسية في تلك الفترة العصيبة.

لن ننسى ذلك الصوت الحر الذي وضع «الأنباء» لتكون هي الصوت الحر الذي كان منبر الكويت الحرة من القاهرة... في حين كان البعض يسرح ويمرح ويعبث بالمال العام ويستبيح ثروات الكويت ويسرق خيراتها.

رحمك الله يا صوت الحرية يا (خالد المرزوق).