صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3960

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ناديا النقيب: لا خلاف بيني وبين شاشة المستقبل

  • 07-10-2009 | 00:00

ناديا النقيب إحدى الإعلاميات اللبنانيات اللواتي برزن بثقافتهن وحضورهن الجدي والمميّز على شاشة التلفزيون. منذ سنوات وهي تجتهد لابتكار صورة خاصة بها تجعلها قريبة من الجمهور. من شاشة {المستقبل} حيث انطلقت وتحديداً من برنامج {عالم الصباح} انتقلت ناديا أخيراً إلى شاشة  الـ MTV لتقديم برنامج Alive الذي لا يختلف كثيراً في مضمونه عن {عالم الصباح}.

عن هذه النقلة وعن علاقتها بالتلفزيون كانت الدردشة التالية.

ما سبب انتقالك من {المستقبل} إلى الـMTV؟

الرغبة في التغيير بعد شعوري بالروتين في العمل، والإرهاق الذي أصابني بسبب العمل المستمرّ في {عالم الصباح} الذي يمتدّ على ستة أيام من دون انقطاع، كوني مشاركة في تقديمه والمنتجة المنفذة له، لذا عندما عُرض عليّ تقديم البرنامج الصباحي Alive على الـ MTV ثلاثة أيام أسبوعياً ناسبني العرض ووافقت عليه.

لماذا أحدث انتقالك ضجة في أوساط الإعلاميين والمشاهدين على السواء؟

لأن هؤلاء اعتادوا رؤيتي على {المستقبل} منذ انطلاقتي في عالم التلفزيون، وربطوا بيني وبينها، علماً أن انتقال الإعلامي من شاشة إلى أخرى أمر طبيعي ويحدث كثيراً سواء في عالمنا العربي أو في الغرب.

هل استغنت عنك إدارة {المستقبل} بهذه السهولة؟

أبداً، اتصلت بي بعد إطلالاتي الأولى على الـMTV وتمنت لي التوفيق وأكدت لي أن {المستقبل} مفتوحة لي دائماً.

لكن تردّد أن ثمة خلافاً بينك وبينها!

غير صحيح إطلاقاً، كان رئيس مجلس الإدارة الأستاذ سمير حمود أكثر من لطيف معي وهو إنسان محترم.

لماذا شاشة الـ MTV بالذات؟

لأنها تشبهني وأغراني العمل مع فريق عمل جديد.

هل ثمة فرق بينها وبين {المستقبل}؟

لا، كلاهما تتمتعان بروح لبنانية بحتة وتتوجهان إلى جيل الشباب.

هل كان قرار مغادرة {المستقبل} صعباً عليك؟

بالتأكيد، فكرت طويلاً قبل اتخاذ قراري النهائي وسألت نفسي، هل ستاسبني الـ MTV؟ هل سأندم يوماً على مغادرتي {المستقبل}؟ كيف سيتقبل الناس إطلالتي على شاشة جديدة وفي برنامج جديد غير {عالم الصباح}؟

في النهاية وجدت أن انتقالي سيكون إلى مؤسسة بالمستوى الفكري والاحترافي نفسه ما دفعني إلى اتخذ قراري النهائي بالانتقال.

ألم تمنحك {المستقبل} فرصتك الحقيقية؟

فاتتني فرص كثيرة في {المستقبل} لأسباب مختلفة لا أريد التحدّث فيها.

ألن يؤثر انتقالك على انتشارك عربياً كون {المستقبل} أكثر شهرة في العالم العربي؟

لم أفكر في هذا الموضوع، ثم أنا على يقين بأن الـ MTV ستحقق انتشاراً كبيراً في العالم العربي في المستقبل القريب نظراً إلى الحرفية التي يتمتع بها فريق عملها والبرامج الجميلة والمتقنة التي تقدّمها. ولا ننسَ أن عمرها لم يتجاوز السنة.

هل يختلف جمهور Alive عن جمهور {عالم الصباح}؟

ليس كثيراً، تعالج البرامج الصباحية المواضيع نفسها تقريباً مع اختلاف في الشكل والأسلوب، لذلك لا بدّ من أن تكون نوعية الجمهور نفسه، لكن لا يمنع هذا الأمر من أن يكون للبرنامج جمهور خاص به، بالإضافة إلى أن قسماً من المشاهدين الذين كانوا يتابعونني في {عالم الصباح} يتابعوني في Alive.

هل تشاهدين {عالم الصباح}؟

(تضحك) في وقت فراغي لأني اشتقت إليه وإلى زميلاتي فيه.

هل تتّصلين بزميلاتك؟

طبعاً، تربطني صداقة بغيدا مجذوب منذ 22 سنة أي منذ أيام المدرسة وعملنا سوياً في التلفزيون، كذلك تربطني صداقة بمنى وهبه منذ 15 سنة وغادة حسون منذ 12 سنة. وقد اجتمعنا على الغداء منذ فترة.

كيف تقيّمين تجربة غيدا في {طال السهر} وريما كركي في {وكبرنا}؟

بما أنني أعرف تماماً إمكاناتهما وجدت أنهما أكبر من البرنامجين المذكورين.

هل تقبلين العمل في محطة لا توافقينها في توجّهها السياسي؟

كلا، لدي مبدأ سياسي وأفكاري تتلاقى وفريق 14 آذار وعشت ثورة الأرز وغطّينا الأحداث الأمنية التي وقعت في لبنان وتفاعلنا معها... لذا لا أستطيع العمل مع أشخاص لا أتفق معهم فكرياً وسياسياً.

كيف توفّقين بين حياتك العملية والأسرية؟

{ركض بركض}، لكن الحمد لله أعتبر نفسي أماً ناجحة، أنتهي من عملي عند الواحدة والنصف بعد الظهر وأخصص باقي الوقت لأولادي.

برأيك هل المرأة العملية ناجحة في إدارة شؤون أسرتها؟

بالطبع، لأنها تعرف قيمة الوقت وتكون منظّمة وعلى قدر كبير من المسؤولية.

إلى أي مدى يتقبّل الرجل المرأة الناجحة؟

يعود الأمر هنا إلى تكوينه وشخصيته، في حال كان سخيفاً لن يتقبل بالطبع نجاح المرأة وتفوّقها عليه أحياناً، أما الرجل المثقف والمنفتح فسيفخر بزوجته في حال كانت أماً ناجحة وامرأة مميزة في عملها في الوقت نفسه.

هل يفخر أولادك بشهرتك؟

جداً، لكن أحرص على ألا يتأثروا بها سلباً.

كيف تقضين وقتك خارج التلفزيون؟

أحب الجلسات مع الأصدقاء والخروج في نزهات مع عائلتي والقراءة.

مَن يلفتك من الإعلاميين ؟

كثر، لكنْ لكل إعلامي نقاط ضعف ونقاط قوة.

هل تلفتك الإعلامية منى أبو حمزة التي تقدم {حديث البلد}على الـMTV؟

جداً، لأنها تتمتع بجمال وثقافة إضافة إلى الطيبة التي تميّزها، أنا افرح جداً لنجاحها.

ما هي نقاط ضعفك؟

الضحك السريع.

ونقاط قوتك؟

أنا طبيعية ولدي سرعة بديهة تعلّمتها من عملي المباشر على الهواء.