صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3903

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إخفاقات اليمن المتكررة

  • 02-03-2010

المشهد اليمني محزن كل الحزن، وبائس كل البؤس واليمن يتجه من سيئ إلى أسوأ، ومن إخفاق كبير إلى إخفاق أكبر، ولا يوجد في الأفق القريب بارقة أمل أن هذا البلد العربي الذي تحول إلى كومة من الأزمات السياسية المستعصية والمشكلات التنموية والمعيشية المعقدة، سيتمكن من تجاوز ركوده الاقتصادي الحاد، وعدم استقراره السياسي المزمن، بل إن معظم المؤشرات الحيوية تدل على أن اليمن يتراجع مع مطلع كل يوم جديد، ويوشك أن يتحول من دولة هشة، واقتصاد أكثر هشاشة إلى قائمة الدول العاجزة والفاشلة التي لا تستطيع أن تقدم الحد الأدنى من الحياة الآمنة والكريمة والخدمات الإنسانية الضرورية لشعبها.

اليمن هو اليوم أكثر فقرا مما كان عليه قبل عقدين من الزمن، وتراجع تنمويا نصف قرن إلى الوراء، أما معاناة شعبه فقدت ازدادت حدة بشكل ملحوظ خلال الـ31 سنة الأخيرة من حكم الفرد الواحد والحزب الواحد. وحدها الحكومة اليمنية الفاشلة والنخبة السياسية الفاسدة تتحمل مسؤولية هذا التراجع الشنيع في الأداء التنموي وعدم الاستقرار السياسي والتمزق المجتمعي والقبلي في اليمن الذي تحول أخيرا من عبء استراتيجي ضخم إلى عبء استراتيجي أضخم لدول مجلس التعاون الخليجي والمجمتع الدولي.

لا يمكن لليمن أن يعيش طويلا عالة على الدول المجاورة ويستجدي الهبات والمساعدات في المؤتمرات الدولية التي عقدت آخر اجتماع لها في الرياض خلال الأسبوع الماضي. كما لا يمكن لحكومته أن تتخلى عن واجباتها ومسؤولياتها، وتضحي بوحدتها، وتنغمس في فسادها، وتحول اليمن إلى أرض خصبة لانتشار العنف والتشدد والإرهاب العابر للقارات، ولا ينبغي أن يسمح لها أن تتاجر طويلا بمعاناة الشعب اليمني الذي بلغ بؤسه الحدود القصوى للبؤس الإنساني.

بعد نحو عقدين من إنتاج وتصدير النفط يبدو اليمن مجهدا تنمويا أكثر مما كان عليه قبل اكتشاف النفط. لقد أصبح النفط على وشك الانتهاء ولم يتقدم اليمن خطوة واحدة إلى الأمام في سلم النمو والتنمية، فمعدل الأمية في اليمن هو من أعلى المعدلات في العالم، وهو من أكثر الدول العربية فقرا حيث يعيش نحو نصف شعبه البالغ عدده 24 مليون نسمة تحت خط الفقر، أما نسبة البطالة بين القوى العاملة اليمنية فتترواح بين 25 إلى 37% وهي أعلى نسبة بطالة في الوطن العربي، وتتركز بشكل خاص بين خريجي الجامعات حيث يوجد 350 ألف خريج جامعي عاطل عن العمل والعدد في تزايد مستمر وسيصل إلى نصف مليون بحلول عام 2015.

الثروة النفطية جاءت وذهبت وستنتهي قريبا، والموارد اليمنية الشحيحة تتعرض للنهب ليلا ونهارا، والمساعدات الخارجية مهما تضاعفت لن تسهم كثيرا في خروج اليمن من نفقه التنموي المظلم، خصوصا أن التقارير الدولية تصنف اليمن كأكثر الدول فسادا، وتضعه ضمن أكثر الدول إنفاقا على التسلح في العالم.

والأدهى من ذلك أن وحدة اليمن الذي دفع الشعب اليمني ثمنا بشريا وماديا باهظا لتحقيقها أصبحت مهددة، كما أصبح الانقسام السياسي واردا بعد أن فقدت قطاعات واسعة من الشعب اليمني في الجنوب الثقة باليمن الموحد الذي كان أحد أهم انجاز سياسي تحقق خلال ربع القرن الأخير.

كذلك انتكست الديمقراطية اليمنية التي كانت عند لحظة ولادتها قبل نحو عقدين مثارا للإعجاب، فقد تم تفريغ الديمقراطية من مضمونها وجيرت من أجل تكريس النزعة القبلية المتحكمة بالمجتمع اليمني، كذلك وبعد أكثر من نصف قرن من إلغاء الملكية أصبح اليمن أكثر ملكية من الملكيات الوراثية المجاورة، فهناك رئيس منتخب في اليمن يحكم منذ ثلاثة عقود متواصلة وربما يستمر في الحكم مدى الحياة ويتحلى بكل مواصفات وامتيازات الملوك، ويوشك أن يورث الحكم لأحد أبنائه كما يفعل الملوك.

اليمن هو اليوم أبعد ما يكون عن الديمقراطية والوحدة والتنمية والثورة، وهي أبرز شعارات النظام السياسي الحاكم الذي فقد صلاحيته باعتراف النخبة السياسية المحيطة به، والمؤسف أنه بدلا من أن تطرح هذه النخبة السياسية التي تم إفسادها بعمق سؤالي: أين يكمن الخلل؟ ومن يتحمل مسؤولية البؤس والفقر والانقسام؟ يأتي هذا النظام وبهذا السجل التنموي والسياسي الفاضح ليطلب الانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي.

لقد قدمت دول مجلس التعاون مجتمعة مساعدات مالية وفنية سخية ما بعدها سخاء لليمن، ولا شك أن هذه المساعدات ستستمر وليس من الوارد أن تتخلى هذه الدول عن دعم اليمن في أي وقت من الاوقات، فقد وقفت هذه الدول مع اليمن وستقف معه في السراء والضراء، لكن هناك حد وحدود لما يمكن لدول الجوار القيام به لمساعدات اليمن الذي لا يود أن يساعد نفسه ويتحمل مسؤوليات إخفاقاته السياسية والتنموية المتكررة.

لقد تجاوزت دول مجلس التعاون أخطاء اليمن الكثيرة وتناست زلاته العديدة بما في ذلك وقوفه اللاأخلاقي مع صدام حسين في غزوه غير المبرر للكويت عام 1991. واتخذت هذه الدول قرارا استراتيجيا ومبدئيا بإشراكه في عدد من المؤسسات الخليجية، لكن رهان اليمن على الانضمام الوشيك إلى المجلس هو رهان خاسر، وتفاؤله الشديد بأنه سيكون جزءا من المنظومة الخليجية في غير محله وعليه أن يعيد حساباته لأنه غير مستعد حاليا لتحمل التزاماته، ومن الخطأ الاعتقاد، يمنيا وخليجيا، أن الانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي سيكون كافيا وكفيلا بحل أزمات اليمن الداخلية المستعصية التي تزداد استعصاء يوما بعد يوم.

اليمن عزيز على دول مجلس التعاون بأكثر مما يتصور نفسه، لكن الخلل يكمن في الداخل اليمني وليس في الخارج، والمشكلة الحقيقية تكمن في قلبه وليس في جواره، والمطلوب مشروع وطني إصلاحي توفيقي جاد يوقف إخفاقات اليمن المتكررة، ويعيد له عافيته وللشعب اليمني حيويته ويبعده عن شبح الحرب الأهلية ويمنع تحوله إلى دولة فاشلة في محيط جغرافي مليء بالدول المزدهرة.

*باحث وأكاديمي إماراتي

 

 

كتاب الجريدة يردون على تعليقات القراء

يمكنك متابعة الكاتب عبر الـ RSS عن طريق الرابط على الجانب الايمن أعلى المقالات السابقة