صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل تختار طهران حلّ «تيانانمين»؟

  • 10-02-2010

يقسم شارع يمتدّ طوله إلى أكثر من 30 ميلاً طهران شرقاً وغرباً، المدينة الكبرى في إيران وعاصمة البلاد، إلى قسمين: منطقة عصرية في الشمال ومنطقة تقليدية في الجنوب. منذ 30 عاماً، كان الطريق الرئيسي يحمل اسم الشاه رضا، مؤسس سلالة البهلوي الملكية الأخيرة في إيران. اليوم، يُسمّى الطريق شارع انغلاب (أو الثورة) بعد الاضطرابات التي أدت إلى نشوء أول نظام ثيوقراطي في تاريخ البلاد.

من بين المفارقات الكثيرة التي تثير السخرية في تاريخ إيران، نذكر ما سيحدث غداً في الحادي عشر من فبراير، في ذكرى وصول الخميني إلى السلطة، حيث سيكون شارع الثورة الخط الفاصل بين قوتين تحاربان في سبيل مستقبل البلاد. بموجب اتفاق غير رسمي بين السلطات والمعارضة توصّل إليه الطرفان بعد التفاوض، ستحصل مسيرتان مضادّتان للاحتفال بالذكرى.

ستكون الحشود الموالية للحكومة والمؤلفة من عصابات مؤجرة مستعدة للقتال مع إطلاق هتافات "الموت لأميركا" في جنوب الشارع، وفي المقابل، سيسير الموالون للحركة المؤيدة للديمقراطية في شمال شارع الثورة، هاتفين "لا للجمهورية الإسلامية، نعم للجمهورية الإيرانية!" و"ليسقطْ الدكتاتور!".

اتضح انقسام إيران إلى معسكرين في يونيو الماضي حين دعم "القائد الأعلى"، علي خامنئي، نتائج الانتخابات التي يعتبرها معظم الإيرانيين مزوّرة، والتي حقق بموجبها الرئيس أحمدي نجاد فوزاً ساحقاً وربح ولاية ثانية من أربع سنوات، غير أن الخلاف، طوال الأشهر الثمانية الماضية، تخطّى حدود مسألة الانتخابات المسروقة مع ظهور حركة زاخمة تنادي بالديمقراطية وترفض النظام الخميني.

أقدم بعض المسؤولين السابقين الكبار في النظام، مثل الرئيس السابق خاتمي والمير حسين موسوي، رئيس الوزراء السابق ومرشح المعارضة الرئيسي خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة في يونيو، على الاعتراف علناً بأنّ الثورة الخمينية فشلت، وأنّ النظام الثيوقراطي يقود دوماً إلى حكم استبدادي.

فجأةً، بدا وكأنّ أحمدي نجاد وخامنئي فقدا هيبتهما مع تحوّل ملايين الأشخاص إلى معسكر التمرد المعادي للحرس الثوري الإسلامي الملزَم باتخاذ قرار بالتخلي عن النظام أو إغراق خصومه في حمام دماء.

طرحت العناصر الأكثر تطرفاً ضمن الحرس الثوري، بما فيها قائد الحرس الرائد محمد علي جعفري، احتمال اللجوء إلى "الحل الصيني"، وهو عبارة عن حمّام دماء يرتكز على مجزرة الطلاب في منطقة "تيانانمين" (ميدان السلام السماوي)، في بكين عام 1989. لكن حذّر آخرون، منهم القائد الأعلى للجيش النظامي، من تطبيق أعمال قمعية مماثلة. كذلك، تنقسم المؤسسة الخمينية الدينية والسياسية بين "الأصوليين" و"المُصلحين". يترقّب ملايين الإيرانيين ما سيحصل وينتظرون معرفة الجهة التي ستنتصر.

يحاول أحمدي نجاد الذي يعيش عزلة متزايدة، حتى ضمن النظام، تجميع ما تبقى من عناصر قاعدته المتطرفة عبر التركيز على كره الأجانب، فقبل يومين، حاول التشديد على مبادئه المناهضة للإمبريالية عبر الإعلان عن إطلاق برنامج جديد لتخصيب اليورانيوم بنسبة 20% متحدّياً بذلك أربعة قرارات صادرة عن مجلس الأمن.

عبّر إعلانه الذي بُثّ مباشرةً على القناة الرسمية عن تناقض كبير لما كان يقوله وزير خارجيته، فقبل ساعات قليلة فقط، أعلن منوشهر متّكي جهوزية طهران لاستبدال اليورانيوم الإيراني المنخفض التخصيب بيورانيوم أجنبي عالي التخصيب في مرحلة غير محددة. رُسمت الخطة المطلوبة على يد روسيا وفرنسا لمساعدة الرئيس الأميركي باراك أوباما في تغطية فشل سياسة "مدّ اليد" التي اعتمدها للتعامل مع الطغاة الخمينيّين. في أواخر هذا الأسبوع، ستضطر مجموعة الخمسة زائد 1 (5+1)- أي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا- إلى اتخاذ قرار بشأن طريقة التعاطي مع عرض متّكي الصريح. إذ سبق أن وصفت ألمانيا العرض بـ"المتأخر بعض الشيء"، في حين توجد مؤشرات تدل على أن إدارة أوباما بدأت أيضاً بالتخلي عن بعض أوهامها بشأن تملّق النظام الخميني واللجوء إلى سلوك منطقي.

طوال سنوات، كانت ساعتان تدقّان بشكل متزامن في إيران: كانت الأولى تعدّ أيام النظام، والثانية تسجّل خطوات التقدم باتجاه انفجار القنبلة الخمينية، وبفضل الحركة المؤيدة للديمقراطية، يبدو أنّ الساعة الأولى تعمل اليوم بوتيرة أسرع من الثانية،

وقد تؤدي الأحداث في شوارع طهران هذا الأسبوع إلى وقف تلك الساعة، حتى الآن على الأقل، أو إلى تسريع دقّاتها، كما سيساعد ذلك مجموعة الخمسة زائد واحد (5+1) على اتخاذ قرار بزيادة الضغط على طهران أو قبول ترسانتها النووية المرتقبة كواقع لا مفرّ منه.

على الرغم من صعوبة توقّع سلوك النظام المقتنِع بخطاباته التدميرية الخاصة، فإنه لا أمل كبيراً في نجاح "الحل الصيني" في إيران، فلا يستطيع خامنئي وأحمدي نجاد توحيد النظام الحاكم بالطريقة نفسها التي اعتمدها دنغ شياو بينغ عام 1989، ولا يستطيعان أيضاً الاتكال على الآلية السياسية مثل الحزب الشيوعي الصيني.

الأهمّ من ذلك هو أنهما لا يستطيعان الوثوق تماماً بولاء الجيش النظامي الذي عانى كثيراً تحت حكم النظام الخميني، وقد ينقسم الحرس الثوري إلى فصائل عدة. في الوقت نفسه، يواجه النظام تصاعد زخم المعارضة بدعمٍ من رجال الدين الشيعة الذين قد ينسفون أساس الادّعاء القائل بشرعية الحكم، وخلال الأسابيع الأخيرة، أقدم أكثر من 12 شخصاً من أبرز آيات الله، بمن فيهم بعض الشخصيات المقرّبة من النظام، على الانفصال علناً عن النظام، وحذّروا من ارتكاب أعمال قمعية دموية.

يعجّ تاريخ الشيعة بالانقسامات الناجمة عن الخلافات السياسية التي ترتدي قناع الاختلافات الدينية، واليوم، يواجه النظام الخميني خطر التحوّل إلى طائفة متعصّبة ومعزولة مثل الأخباريين، والحيدريين، والنعمتيين، ومجموعات كثيرة من الفصائل المنسية منذ زمن طويل. سبق أن أقدم النظام على إعدام ناشطَين من مؤيدي الديمقراطية، وحكم على تسعة آخرين بالموت، وعلى ما يبدو، لم تؤثّر هذه الأفعال في أحد، مع أنها كانت تهدف إلى ترهيب الشعب، فقد تعهّدت جماعات المعارضة كلها بإكمال النضال حتى إقامة جمهورية إيرانية.

للمرة الأولى خلال 30 عاماً، يبدو أن شريحة واسعة من المجتمع الإيراني- وربما أغلبية الشعب- مستعدة لاحتضان التجربة الديمقراطية. اليوم، يشبه المزاج الإيراني الوضع الذي مهّد لحدوث الثورة الدستورية عام 1906 ونشوء أول برلمان ديمقراطي في العالم الإسلامي، بدل اللحاق بوهم إيقاف الساعة النووية في إيران، يجب أن يلاحظ العالم الخارجي اقتراب ساعة تغيير النظام.

* أمير طاهري | Amir Taheri ، مؤلف كتاب "The Persian Night: Iran under the Khomeinist Revolution"