صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3955

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الغبار واللقاح ينشّطان الحساسية والربو

  • 16-09-2008 | 00:00

قال اختصاصي أمراض الحساسية في مركز عبدالعزيز الراشد لأمراض الحساسية د. ناصر الأحمد، إن «الغبار أدى إلى ارتفاع أعداد المراجعين في المركز، لاسيما من يتبعون خطة علاجية أيام المواسم، كموسم التلقيح، ما تسبب في زيادة أمراض الربو وحساسية الأنف والعين»، ودعا الأحمد من يعانون أمراض الحساسية إلى «اتباع خطة علاجية مكثفة، ومضاعفة الأدوية السريعة المفعول».

وأضاف الأحمد أن «هناك أربعة عوامل تعد مؤشرات للربو والحساسية، ثلاثة منها تجمعت خلال الأيام الماضية في الكويت، وهي الرطوبة والغبار وموسم التلقيح، إذ تمر الكويت بموسم الحساسية خلال شهري سبتمبر وأكتوبر، وهو من أخطر المواسم التي تمر على مريض الحساسية»، داعيا المرضى إلى «تناول الأدوية بشكل منتظم ومكثف، خصوصا في فترة الموسم».

من جهته، أوضح رئيس وحدة أمراض الحساسية والربو في مستشفى العدان د. مبارك العجمي، أن «الغبار من اكثر العوامل المهيّجة للأمراض المزمنة، بسبب تغيرات الأجواء المفاجئة التي تؤدي إلى انتكاس حال المصاب»، وقال إن «قسم الحوادث في مستشفى العدان شهد زيادة ملحوظة في اعداد المراجعين، وسيكون التعامل معهم وفق البرامج العلاجية المعروفة، باعطائهم الأدوية الاعتيادية والمضادة لأمراض الحساسية، واخضاعهم للكمامات وأبر الكورتيزون، وفي حال ملاحظة عدم تحسن الحال تُرسل إلى الجناح لمتابعتها تحت اشراف الطبيب المتخصص».

استشاري امراض الحساسية في مستشفى مبارك الكبير د. ميثم حسين، قال ان «الأجواء المتغيرة التي تمر بها الكويت خلال شهر رمضان، تسبب تهيّجا للشُّعب الهوائية وتزيد الاصابة بالالتهابات الحادة للصدر»، ونصح المرضى باتخاذ العلاجات الوقائية واستخدام الكمام الذي يساعد في توسعة الشُّعب الهوائية»، و«بعدم الخروج في مثل هذه الاجواء واستخدام الجرعات الوقائية للاطفال، وعلى الاسرة التي لديها حالات مزمنة التأكد من استخدام الادوية اللازمة».