صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3601

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل ينعم الفصل التشريعي الثالث عشر بدخول النساء؟

  • 16-05-2009 | 00:00

انتخابات أعضاء مجلس الأمة في فصله التشريعي الـ13، والتي تجري اليوم هي الاحدث في تاريخ الحياة البرلمانية في الكويت، فقد سبقتها انتخابات 12 فصلا تشريعيا امتدت على مدى 46 عاما.

جرت أول انتخابات مجلس أمة في تاريخ البلاد في 23 يناير 1963، وقد تنافس على مقاعد البرلمان الخمسين 205 مرشحين، في حين بلغ عدد الناخبين 16889 ناخبا موزعين على الدوائر الانتخابية العشر، واستمر هذا المجلس حتى 3 يناير 1967، إذ تم اختتام الفصل التشريعي الاول الذى تناوب على رئاسته عبدالعزيز حمد الصقر وسعود العبدالرزاق.

وفي 25 يناير 1967 جرت انتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي الثاني، وقد تنافس على مقاعد المجلس 220 مرشحا، في حين بلغ مجموع الاصوات الانتخابية 27296 صوتا، واستمر هذا المجلس في تأدية اعماله حتى 30 ديسمبر 1970 وكان برئاسة احمد زيد السرحان.

وجاءت انتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي الثالث في 23 يناير 1971، وقد تنافس على مقاعد المجلس 180 مرشحا وبلغ عدد الاصوات الانتخابية 40649 صوتا، واكمل المجلس دورات انعقاده حيث عقد جلسته الختامية يوم 8 يناير عام 1975 وكان برئاسة خالد صالح الغنيم.

أما انتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي الرابع فأجريت في 27 يناير 1975، وقد تنافس على مقاعد المجلس 256 مرشحا وكان عدد الناخبين بلغ 52994 ناخبا، واستمر المجلس في تأدية اعماله برئاسة خالد الغنيم الى 29 أغسطس 1976، حين اصدر امير البلاد الراحل الشيخ صباح السالم الصباح أمراً أميرياً بتنقيح الدستور وحل مجلس الامة.

وبعد توقف استمر زهاء اربع سنوات ونصف السنة عادت الحياة البرلمانية بإجراء انتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي الخامس في 23 فبراير 1981، وقد تنافس على مقاعد المجلس الخمسين 477 مرشحا، وبلغ اجمالي عدد الناخبين 42008 ناخبين، واكمل هذا المجلس برئاسة محمد يوسف العدساني دورات انعقاده التي انهاها في 19 يناير 1985.

وفي 20 فبراير 1985 اجريت انتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي السادس، وقد تنافس على مقاعد المجلس 231 مرشحا وبلغ مجموع الاصوات الانتخابية 56845 صوتا وفاز برئاسة المجلس احمد السعدون، ولم يكمل هذا المجلس ادوار انعقاده حيث قام سمو أمير البلاد الراحل الشيخ جابر الاحمد في 3 يوليو 1986 بإصدار امر اميري بحل المجلس وتعطيل بعض مواد الدستور.

وبعد تحرير البلاد من براثن العدوان العراقي الغاشم عادت الحياة البرلمانية من جديد فقد اجريت انتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي السابع في 5 أكتوبر 1992، وتنافس على مقاعد المجلس 278 مرشحا وبلغ عدد الناخبين 81440 ناخبا، وتم انتخاب احمد السعدون رئيسا له وقد اكمل هذا المجلس أدوار انعقاده، إذ عقد جلسته الختامية في 5 أكتوبر 1996.

وفي 7 أكتوبر 1996 اي بعد انقضاء يومين فقط من انتهاء اعمال الفصل التشريعي السابع اجريت انتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي الثامن، وقد تنافس على مقاعد المجلس 230 مرشحا وبلغ عدد الناخبين 107169 ناخبا، وتم انتخاب احمد السعدون رئيسا للمجلس ولم يكمل المجلس ادوار انعقاده، إذ تم حله في دور الانعقاد العادي الثالث حيث أصدر سمو امير البلاد الراحل الشيخ جابر الاحمد في 4 مايو 1999 مرسوما بحل مجلس الامة دستورياً.

وجاءت انتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي التاسع في 3 يوليو 1999، وتنافس على مقاعد المجلس 288 مرشحا وبلغ عدد الناخبين 112882 ناخبا وتم انتخاب جاسم الخرافي رئيسا للمجلس، وقد اكمل هذا المجلس ادوار انعقاده حيث عقد جلسته الختامية في 30 يونيو 2003.

وشهد يوم 5 يوليو 2003 انتخابات اعضاء مجلس الامة في فصله التشريعي العاشر، وقد تنافس في هذه الانتخابات 246 مرشحا على اصوات 136715 ناخبا، وتمت تزكية جاسم الخرافي رئيسا للمجلس ولم يكمل هذا الفصل ادوار انعقاده، حيث أصدر سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد في 21 مايو 2006 مرسوما بحل المجلس والدعوة الى انتخابات جديدة، وجاء الحل في دور الانعقاد العادي الرابع.

وفي 29 يونيو 2006 توجه الكويتيون رجالا ونساء الى صناديق الاقتراع لانتخاب اعضاء مجلس الامة في فصله التشريعي الـ11، وقد تنافس في هذه الانتخابات 249 مرشحا ومرشحة، وكانت هي المرة الاولى في تاريخ الكويت البرلماني التى تشارك فيها المرأة الكويتية ترشيحا وانتخابا، حيث بلغ عدد المرشحات 27 مرشحة لم يحالف الحظ ايا منهن في الوصول إلى قبة البرلمان.

وبلغ عدد الاصوات الانتخابية 327287 ناخبا منهم 140442 من الذكور و186845 من الاناث، وتم انتخاب جاسم الخرافي رئيسا للمجلس ولم يكمل ايضا هذا المجلس ادوار انعقاده، حيث أصدر سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد في 19 مارس 2008 مرسوما بحل المجلس وفقا للمادة 107 من الدستور والدعوة إلى انتخابات جديدة.

وفي 17 مايو 2008 جرت انتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي الـ12 وفقا لنظام الدوائر الخمس الذي يطبق للمرة الاولى في تاريخ الكويت البرلماني، وقد تنافس في هذه الانتخابات 275 مرشحا ومرشحة على اصوات 361684 ناخبا وناخبة ومثل كل دائرة العشرة الاوائل.

وبلغ عدد المرشحات في هذه الانتخابات 27 مرشحة لم يحالف الحظ ايضا أيا منهن.

وفاز برئاسة المجلس جاسم الخرافي ولم يمض سوى 11 شهرا حتى أصدر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مرسوما أميريا في 18 مارس الماضي بحل مجلس الامة في فصله التشريعي الـ12 وفقا للمادة 107 من الدستور، بسبب عدم تقيد البعض بأحكام الدستور والقانون وما قررته المحكمة الدستورية في خصوص استخدام الادوات البرلمانية للرقابة على اعمال السلطة التنفيذية ومحافظة على امن الوطن واستقراره، حسب ما جاء في نص المرسوم.

وأصدر سمو أمير البلاد في 14 أبريل الماضي المرسوم رقم 98 لسنة 2009 بدعوة الناخبين إلى انتخاب اعضاء مجلس الامة في فصله التشريعي الـ13 اليوم السبت، حيث تشارك المرأة للمرة الثالثة في الانتخاب والترشح لانتخابات مجلس الامة، مع توقعات بنجاح بعض النساء اللاتي يتمتعن بشعبية في دوائرهن.

(كونا)